كوسرت رسول نائب رئيس كردستان المطلوب !

أصدرت محكمة عراقية أمرا بالقبض على كوسرت رسول، نائب رئيس إقليم كردستان العراق، بعد وصفه القوات الحكومية في كركوك بأنهم “محتلون”.

وذكر المتحدث الرسمي لمجلس القضاء الأعلى القاضي عبد الستار بيرقدار أن “محكمة تحقيق الرصافة أصدرت أمرا بإلقاء القبض بحق كوسرت رسول على خلفية تصريحاته الأخيرة التي اعتبر فيها قوات الجيش و الشرطة الاتحادية في محافظة كركوك قوات محتلة”.

لماذا تم اصدار قرار اعتقال كوسرت رسول على خلفية بيانه الاخير ؟

نص البيان:

أيتها الجماهير المخلصة.. أهالي كوردستان الصامدين

أهالي الشهداء الأحرار

يا مقاتلي البيشمركة الأبطال والذين يفتدون “الكوردياتي” بأرواحهم

من الواضح للجميع أن منبع نضال شعبنا الذي يمتد تاريخه منذ عشرات السنين ويتسع مداه باستمرار من أجل تحقيق حياة حرة وكريمة أوصل رسالته المباركة على مدى الأجيال المتلاحقة، إلى أن وصلت إلى أيدينا اليوم، ومن أجلها ضحى العديد من القادة الشجعان وعشرات الآلاف من الشباب الأبطال بأنفسهم وسطروا بالعز أسماءهم في صفحات التاريخ.

منذ أكثر من ثلاث سنوات يقف شعب كوردستان بالنيابة عن محبي الحرية والإنسانية في العالم، أمام أخطر تنظيم إرهابي وجميع الخطط القذرة التي افتعلوها من أجل إيقاف مسار الإنسانية وإعادتنا إلى العصر الحجري وزمن الجاهلية، وفي حين أن صدى اسم وسمعة بيشمركة كوردستان الأبطال يتردد على أسماع جميع محبي الحرية والإنسانية ولا يوجد في هذا العالم الواسع من لم يذكر اسم البيشمركة المبارك على لسانه، وكان شعب كوردستان ينتظر نظير ذلك من المجتمع الدولي والأصدقاء والحلفاء في العالم والمنطقة، الإصغاء لنا من أجل بناء مستقبل أفضل لأجيالنا المقبلة، واحترام إرادة أمتنا، لكن للأسف بدلاً من ذلك واجهنا (مؤامرة) متعددة الأطراف، وأثبتوا مرة أخرى حقيقة أنه (ليس للشعب الكوردي أي صديق آخر سوى الجبال).

إن ترك شعبنا وحيداً أمام هجمات واعتداءات ميليشيات الحشد الشعبي وقطعات الجيش العراقي، والأحداث التي جرت خلال الأيام الماضية في كركوك والمناطق الكوردستانية الأخرى، والقتل الجماعي للمواطنين الكورد في مدينة طوزخورماتو والمناطق الأخرى وتهجيرهم وحرق ممتلكاتهم ونهب ثرواتهم، لا تتحمل أي قراءة أخرى سوى كونها أنفالاً آخراً ضد الكورد.

لكن ما يعمق الجرح أكثر هو أن قيام بعض المنحرفين عن نهج الاتحاد الوطني الكوردستاني دون العودة إلى قادة حزبنا بالتعاون مع المحتلين والتورط معهم بهدف الحصول على بعض المكاسب الشخصية والمؤقتة، وبهذا العمل القذر والمعيب اقحموا أنفسهم في الصفحات السوداء لتاريخ شعبنا من بوابة العار.

إيها المخلصون ويا من يحملون هم “الكوردايتي”

بشهادة جميع الأطراف، فإننا قمنا بكل ما بوسعنا لحماية أرواح المواطنين وممتلكاتهم وأرض كوردستان المباركة في كركوك والمواقع الأخرى بهدف عدم خسارة المكتسبات الاستراتيجية لشعبنا ولم نقصر في ذلك، لكن من الواضح أن تكالب المحيطين، وعدم التكافؤ في القوة، وشراسة الصراع إلى جانب الدور غير الجماهيري للأيادي السوداء في الداخل والذي أصبح سبباً في إخلاء جزء مهم من الجبهات والتخلي عن إسناد القوات لصالح الأعداء،  أدت إلى جعل الظروف غير مواتية لصالح شعبنا وتحقيق أهدافنا القومية وفقدان جزء مهم من مكاسب الشعب الكوردي.

وعلى الرغم من كل هذا، ورغم أن الخسائر كبيرة جداً من جهة فقدان مكتسباتنا القومية الآن، فإن مسؤولية مأساة كركوك وطوزخورماتو وجميع الخسائر البشرية البشرية والمادية والمعنوية الأخرى لشعبنا يتحملها هؤلاء من غير الناضجين في الاتحاد الوطني الكوردستاني، لكننا نظن أن هذا ليس نهاية الطريق وأن الإرادة الحرة للكورد تعوّدت على هذا النوع من السقطات لذا فإن الوقوف والتقدم إلى الأمام ليس بالعمل الصعب، وإننا ومن أجل هذه الأهداف سنبقى بيشمركة أوفياء ماضون على درب الشهداء، ومعنوياتنا تعادل تلك التي كنا نتمتع بها في أيام النضال القاسية، وسنبقى أكثر تماسكاً وإخلاصاً وسنواصل بفكر منفتح أداء مهامنا التاريخية التي أوكلنا بها نضال شعبنا ودماء الشهداء التي أريقت دون وجه حق.

ومن هنا ندعو جميع القوى والأطراف السياسية الكوردستانية للإسراع في إعادة ترتيب بيتنا، وأخذ عبرة من الأحداث، والحفاظ على وحدة صف شعبنا وتقويته، لأنه الطريق الأوحد لتعزيز النضال والكوردايتي.

السلام للأرواح الطاهرة لشهداء الكورد وكوردستان

التحايا للبيشمركة الأبطال

عاش الكورد.. عاشت كوردستان

كوسرت رسول علي

نائب الأمين العام

الاتحاد الوطني الكوردستاني