لبنان يعلن العثور على “لوحة مسروقة لسلفادور دالي”

عثرت السلطات في لبنان على لوحة فنية مسروقة، يُعتقد أنها من أعمال الرسام الإسباني الراحل سلفادور دالي.
وألقي القبض على أربعة أشخاص، بتهمة محاولة بيع اللوحة المعروفة باسم “صورة السيدة ريفز”.
وصادرت الشرطة اللبنانية اللوحة الجمعة الماضي، بعد تحقيق في إحدى ضواحي العاصمة بيروت.
ويقول خبراء إن اللوحة، في حال كونها لوحة أصلية، تأتي ضمن سلسلة من اللوحات الفنية التي تجسد أشخاصا من الطبقة العليا في المجتمع.
وقال المؤرخ الفني لورانس سافاير، لصحيفة ديلي ستار اللبنانية، إن مثل تلك اللوحات المنسوبة إلى الفنان دالي عادة ما تكون قد بيعت مقابل “بضع مئات الآلاف من الدولارات، لأنها لا تعتبر لوحات مهمة”.
وأشار إلى أن اللوحة واحدة ضمن سلسلة لوحات طلب من دالي رسمها لأبرز سيدات المجتمع حينما كان في الولايات المتحدة.
ونقلت الصحيفة عن الخبير الفني نيكولاس ديشارنيس ، الذي كان والده سكرتيرا لدالي، قوله إن صورة السيدة ريفز عرضت في مزادات عدة مرات بين عامي 1986 و1997.
ولم يعلق أي خبير فني على ما إذا كانت اللوحة، التي ضبطت في لبنان، هي الأصلية أم لا.
ونُقل عن أليكس روزنبرغ، رئيس مركز سلفادور دالي للأبحاث في نيويورك، قوله إن الكثير من اللوحات المزيفة ظهرت في سوق الفن على أنها من صنع الفنان الإسباني الراحل.