هجوم مصر فى خطر قبل كأس العالم

قبل 189 يوما من انطلاق أكبر حدث رياضى فى العالم “مونديال روسيا” إذ ستبدأ البطولة يوم 14 يونيو 2018، وسيشارك فيها المنتخب الوطنى بعد غياب دام 28 عاما، وكانت آخر مشاركة للفراعنة فى كأس العالم عام 1990 بإيطاليا، تواجه المنتخب أزمة كبرى بسبب خط هجومه الذى أصبح فى خطر حقيقى بسبب أجانب الدورى.

هجوم مصر أصبح فى خطر حقيقى فى ظل غياب المهاجمين السوبر الذين يمكن للمنتخب الوطنى الاعتماد عليهم خلال الفترة الحالية وخاصة فى المونديال، حيث أصبح الاعتماد الكلى على المهاجمين الأفارقة فى الدورى.

وتم تسجيل 250 هدفا عقب انتهاء الجولة الـ 12 من عمر مسابقة الدورى، سجل منها المهاجمون الأجانب ما يقرب من 20% من نسبة تلك الأهداف، بما يعادل 48 هدفا، وقسمت باقى الأهداف على لاعبين من مراكز مختلفة “دفاع ووسط” وغاب عن المشهد أبرز المهاجمين المحليين مثل باسم مرسى مهاجم الزمالك، وأحمد جمعة مهاجم المصرى بعد إحرازه 4 أهداف فقط.

وبالنظر إلى قائمة هدافى الدورى بعد انتهاء الجولة الـ 12 نجد أن الغانى جون أنطوى مهاجم مصر المقاصة محتلاً المقدمة برصيد 8 أهداف، ويأتى من بعده ديجو كالديرون مهاجم الإسماعيلى برصيد 6 أهداف، وفى المركز الثالث المغربى وليد أزارو مهاجم الأهلى ويوسف أوتارا مهاجم دجلة برصيد 5 أهداف لكل منهما.

ويعد عمر السعيد مهاجم الإنتاج الحربى، وحسين الشحات لاعب وسط المقاصة، الثنائى المستثنى من الغياب عن مقدمة الهدافين فى الدورى، إذ نجح كل منهما فى تسجيل 8 أهداف حتى الآن.

وفى ظل تلك الأزمة يجب على الجهاز الفنى للمنتخب اتخاذ خطوات إيجابية وسريعة لمعالجة الأمر، قبل المشاركة فى مونديال روسيا، سواء بمحاولة إعداد مهاجمين أكفاء عن طريق المباريات الودية والمعسكرات التى سيقيمها الفراعنة فى الفترة المقبلة، أو النظر إلى بعض المهاجمين الذين يحتاجون لقليل من الخبرات الدولية مثل عمر السعيد.