فضيحة فسادجديدة في عقد تجهيز وقود الطائرات في الخطوط الجوية العراقية

فضيحة فسادجديدة في عقد تجهيز وقود الطائرات في الخطوط الجوية العراقية

قالت مصادر في هيئة النزاهة يوم أمس الخميس ان قضاة الهيأة اكملوا مراجعة ملف فساد اخر في الخطوط الجوية العراقية يتعلق بعقد تجهيز وقود الطائرات الذي وقعه معاون المدير العام السابق صادق المياحي خارج الضوابط وبتوجيه من وزير النقل شخصيا لصالح المدعو ليث الصدر احد أعمدة اللجنة الاقتصادية في تيار الحكمة.

وتشير المصادر الى عدة مخالفات تشير الى فساد العقد في طريقة الإحالة وقيمة الوقود والخدمات الإدارية وتجاوز قرارات لجنة التعاقد وتوقيع العقد وفق صلاحيات منحها وزير النقل للمياحي خارج الهيكل الاداري للخطوط مما يشير الى تواطؤ واضح بين الوزير والمياحي لتمشية هذا العقد تحديداً.

واشارت المصادر ان استدعاء وزير النقل للهيئة امر وارد جداً ولكن القضاة يفضلون التحقيق أولاً مع صادق المياحي المحكوم بالسجن ل ٧ سنوات في قضية رشوة والذي قد يوضح دور الوزير في تمشية هذا العقد وسبب منح الوزير لصلاحيات تصل الى صلاحيات مجلس إدارة الشركة خارج الهيكل الاداري للخطوط.

وذكرت المصادر ان المعلومات المتوفرة وفق مصادر التحري للهيئة تشير الى ان مدير عام الخطوط الحالي ميران فريد يضغط على المسؤولين في الخطوط لتنفيذ العقد وهو يعرف ان العقد تم توقيعه خارج الضوابط وان الشخص الذي يقوم بمتابعة التنفيذ هو موظف حكومي سابق في المنشأة العامة للطيران المدني ومجاز رسمياً بدون راتب لمدة طويلة ويجري الان التثبت من وضعه القانوني كونه موظف حكومي يمارس عملا تجاريا في نفس مجال عمله الحكومي ولصالح عقيل الربيعي وليث الصدر التي تشير جميع المعلومات المتوفرة الى إنهما رأس الفساد في هذا العقد.

واكدت المصادر ان الأدلة المثبتة ضد صادق المياحي في توقيع هذا العقد قد تفضي الى حكم قضائي جديد ضده قد يصل الى ٣ سنوات.