كأس العالم لأول مرة في بابوا نيوغينيا

توقفت جولة كأس العالم، اليوم الاثنين، في محطة خاصة وتاريخية ضمن رحلتها عبر بقاع المعمورة، حيث زارت دولة بابوا نيوغينيا للمرة الأولى في تاريخها.

وكان في استقبال الطائرة الخاصة التي تحمل اسم جولة كأس العالم، والمرافقين للكأس ومن بينهم الفرنسي كريستيان كاريمبو، الفائز بكأس العالم “مونديال فرنسا 1998″، ممثلون عن حكومة بابوا نيوغينيا واتحادها لكرة القدم إلى جانب عشرات الصحفيين.

وقال كاريمبو، الذي ولد في كاليدونيا الجديدة، عن فخره وسعادته بحضور الحفل الرسمي المقام بهذه المناسبة، أمام حشد من المشجعين، بقوله: “إنه لشرف عظيم أن أجوب العالم وأنا أحمل كأس العالم. وبصفتي من مواليد أوقيانوسيا، يسعدني أن أمنح أهالي بابوا نيوغينيا فرصة عيش التجربة الساحرة لمشاهدة الكأس عن كثب للمرة الأولى في تاريخهم”.

وقد أتاحت رؤية الكأس الأغلى في عالم كرة القدم دفعة جديدة للعبة في هذه الدولة الأوقيانوسية، التي استضافت في 2016 نهائيات كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة.

وقد استغل اتحاد كرة القدم في بابوا نيوغينيا فرصة زيارة جولة كأس العالم لإطلاق حملة “الطريق إلى قطر 2022″، التي تهدف إلى الاستفادة من تجربة تنظيم بطولة تحت 20 سنة للسيدات بشكل لم يسبق له مثيل من أجل تطوير كرة القدم الشعبية والاحترافية على حد سواء.

وأوضح جون ويسلي جونجوان، النائب الأول لرئيس الاتحاد الوطني لكرة القدم في بابوا نيوغينيا: “بعد استضافة كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة، فإن زيارة كأس العالم تمثل محطة جديدة من المحطات التاريخية لكرة القدم في بابوا نيوغينيا. ونحن نعتقد أن هذا الحدث سوف يُلهم لاعبي كرة القدم الشباب في جميع أنحاء البلاد، كما سيعطي دفعة هامة لتطوير كرة القدم في ملاعبنا. نشكر FIFA وCoca-Cola على جعل هذا الحدث ممكنا واختيار بابوا نيوغينيا ضمن الدول الـ 51 التي يزورها كأس العالم خلال هذه الجولة”.

يذكر أن بابوا نيوغينيا هي ثامن دولة، من بين 51 محطة، تزورها جولة كأس العالم FIFA برعاية Coca-Cola التي كانت قد مرت بكل من سريلانكا والمالديف وتايلاند ولاوس والصين وتونجا وجزر سليمان، على أن تكون باكستان هي الوجهة التالية قبل شد الرحال إلى آسيا الوسطى.