موقع امريكي يكشف التعاقدات الاستخبارية الاكثر سرية في العراق

عربات عسكرية للبشمركة بالقرب من التون كوبري يوم الجمعة تصوير: أزاد لاشكاري - رويترز

كشف تقرير لموقع فايس نيوز الامريكي أن كندا استخدمت متعاقدي الاستخبارات الخاصة لمرافقة القوات الكندية الخاصة في عملياتها السرية في العراق وفي مناطق اخرى من العالم.

وذكر التقرير, أن “عقود الاستخبارات الخاصة بين القوات الخاصة الكندية او قوات النخبة وبين الاستشاريين في الاستخبارات توفر لمحة نادرة عن عمليات القوات الكندية السرية” .

واضاف أن ” قيادة القوات الخاصة الكندية ” تتعاقد بشكل دوري بتعيين مقاولين خاصين على اساس كل حالة على حدة للقيام بالوظيفة الاستخبارية حسب المطالب المتغيرة في البيئة المراد العمل بداخلها “.

واشار التقرير الى أن ” قيادة القوات الخاصة الكندية ،قامت بمهمات متعددة في العراق ” تحت ذريعة محاربة داعش ” خلال السنوات الثلاث الماضية في العراق والتي تعتبر، بحسب التقرير، واحدة من اكثر العمليات سرية في التاريخ الكندي وتحت تعتيم اعلامي شبه تام للكثير من نشاطات المهمة، في تقييد صحفي لم يسبق له مثيل في البلاد”.

واكد التقرير أن ” انفاق وزارة الدفاع الكندية اكثر من مليون دولار كان على خدمات شركة اكاديمي العسكرية الامريكية والتي تسمى سابقا بلاك ووتر ، والتي تسبب بمقتل 117 مدنيا عراقيا في ساحة النسور ببغداد عام 2007 “