5 منتخبات لن تكون صيداً سهلاً في كأس العالم

أسفرت قرعة كأس العالم عن مجموعات نارية ولكن هناك بعض الفرق التي لن تكون لقمة سائغة أمام خصومها خاصة بعد النجاح الذي قدمه المنتخب الايسلندي في يورو 2016 بينما نجح المنتخب المغربي بأن يكون الفريق الوحيد الذي لم تهتز شباكه بأي هدف في التصفيات المؤهلة للمونديال.

اقترب كأس العالم من الانطلاق حيث ستتنافس 32 منتخباً من أجل التتويج باللقب وفي هذا التقرير نستعرض أبرز المنتخبات التي لن تكن صيداً سهلاً أمام خصومها في هذه البطولة العالمية.

ايسلندا
هذه المشاركة الأولى للمنتخب الايسلندي في كأس العالم ولكن بالرغم من ضعف خبرته في البطولة إلا أنه قدم مستويات رائعة في يورو 2016 حيث كان أحد مفاجآت البطولة عندما نجح في إقصاء المنتخب الإنجليزي في دور الستة عشر ومن المتوقع ألا يكون خصماً سهلاً في مجموعته خاصة أنه سيواجه الأرجنتين، كرواتيا ونيجيريا في المجموعة الرابعة.

المغرب
لم تكن القرعة جيدة لمحبي المنتخب المغربي ولكن هناك بعض الأمور التي قد تجعل المنتخب العربي منافساً على التأهل في هذه المجموعة فالمنتخب المغربي هو الوحيد في جميع التصفيات المؤهلة للمونديال الذي لم تستقبل شباكه أي هدف ناهيك عن التطور الكبير الذي يعيشه منتخب المغرب تحت قيادة هيرفي رينارد.

صربيا
فشل منتخب صربيا في آخر مشاركتين له في كأس العالم حيث أنه أقصي في دور المجموعات ولكن يبدو وأن هذه المرة سيكون الأمر مختلفاً فقد قدم الفريق مستويات رائعة في التصفيات المؤهلة محتلاً المركز الأول في مجموعته فضلاً عن امتلاكه العديد من النجوم في مختلف المراكز أمثال ميلينكوفيتش سافيتش ونيمانيا ماتيتش نجم مانشستر يونايتد.

السويد
قد ينجح المنتخب السويدي بأن يكون الحصان الأسود في كأس العالم فبالرغم من إعتزال إبراهيموفيتش الدولي إ

لا أن المنتخب لازال قادراً على إرهاق خصومه وأكبر دليل على ذلك ما قدمه في التصفيات عندما كان سبباً في إقصاء منتخبي هولندا وإيطاليا والجدير بالذكر أن المنتخب السويدي يقع في المجموعة السادسة رفقة منتخبات ألمانيا، كوريا الجنوبية والمكسيك.

السنغال
أسفرت قرعة كأس العالم عن وجود السنغال في المجموعة الثامنة رفقة منتخبات كولومبيا، بولندا واليابان وستكون هذه المجموعة متكافئة وبإستطاعة المنتخب السنغالي تحقيق المفاجأة وتجاوز هذا الدور في ظل ما قدمه الفريق من أداء جيد في التصفيات إلى جانب ضمه مجموعة من اللاعبين المميزين أمثال ساديو ماني وكيتا بالدي.