حصري: الاياسا : لن نسمح باي تدخل حكومي في الرقابة على سلامة تشغيل شركات الطيران في اَي دولة

 

رشحت معلومات عن الوكالة الأوربية لسلامة الطيران ان الوكالة استلمت وثائق من مصادر مختلفة تفيد بتدخل حكومي عراقي رسمي في عمل سلطة الطيران المدني في أمور حساسة تخص الرقابة على سلامة تشغيل الطائرات وذلك على موقعها الالكتروني الذي يتيح لأي شخص تقديم معلومات تخص سلامة الطيران لشركات تشغل من والى أوربا.

وذكرت نفس المصادر ان سلطة الطيران المدني العراقي كانت قد قدمت في بروكسل خطة لمساعدة الخطوط الجوية العراقية للوكالة الأوربية في آب ٢٠١٥ تعهدت فيها بضمان امتثال الشركة لمتطلبات مشغل البلد الثالث ال TCO وتعهدت باستمرار متابعة شركة الخطوط الجوية العراقية لاجتيازها المتطلبات ولكن يبدو ان هناك اصراراً حكوميا في العراق على تشجيع الخطوط الجوية العراقية على عدم تلبية هذه المتطلبات.
وأضاف المصدر : ان تبقى شركة معينة في قائمة الحظر لفترة تزيد على السنة الواحدة فهو يعني ان هناك خللا كبيرا في أداءها التشغيلي ويتطلب التركيز على اجراءت سلطة الطيران المسجلة لديها هذه الشركة.

واشارت مصادر مقربة من الوكالة الأوربية ان الوكالة تدرس بعناية وتتحق من صحة وثائق تحتوي على نهج حكومي عراقي في منع سلطة الطيران المدني من مراقبة اداء شركات الطيران وخصوصا فيما يخص السجل التشغيلي والامتثال لمعايير الوكالة في سلامة الطيران. واضافت هذه المصادر عن احد الاستشاريين في موضوع الامتثال لمتطلبات مشغل البلد الثالث انه اذا ما تاكدت الوكالة من صحة هذه الوثائق فإنها تشكل سابقة خطيرة عندما تمنع حكومة دولة سلطة الطيران المدني فيها من اداء دورها في الرقابة على السلامة مما يكشف بوضوح عن سبب عدم امتثال الخطوط الجوية العراقية وتتدخل الحكومة في عمل فني بحت يتعلق بمعايير دولية ويؤشر قصورا واضحاً في اداء السلطة المنظمة في العراق والتي يتم منعها من اداء دورها بفعل حكومي ممنهج قد يعرض حياة مواطني دول الاتحاد الاوربي للخطر في حال دخول اَي طائرة تحمل التسجيل العراقي اجواء أوربا.
وأضاف المصدر ان الوكالة لديها وقت كافي للتحقق من الوثائق التي بحوزتها لعرضها على اجتماع لجنة الحظر الاوربي التي تنعقد بشكل دوري كل ستة أشهر في اجتماعها القادم في مايو المقبل ومن المتوقع ان تبقى الخطوط الجوية العراقية في قائمة الشركات المحظورة في أوربا بشهادة المستثمر الجوي العائدة لها لغاية نوفمبر القادم لعدم تحقيق اَي تقدم يذكر في الحصول على شهادة مشغل البلد الثالث.
وذكر المصدر قائلا: في حال ثبوت تدخل حكومي عراقي او اَي جهة اخرى في قضايا سلامة التشغيل الآمن او منع الامتثال للمتطلبات فمن المرجح ان تدخل العراقية قائمة الحظر الاوربي بالتسجيل العراقي جنباً الى جنب مع اَي ناقل عراقي آخر الى جانب دول مثل السودان واريتريا وسيراليون والكونغو الديمقراطية وهو ماسيمثل ضربة كبيرة لقطاع الطيران في العراق الذي يعاني من سوء الادارة والتخبط في فصل السلطة التنظيمية عن مقدمي الخدمات.
فيما تدرس الوكالة تقريرا داخلياً من ضمن الوثائق التي وصلتها يشير الى توقف شركة الخطوط الجوية العراقية تماماً عن الإيفاء بمتطلبات مشغل البلد الثالث وهو ما يؤشر ضعفاً واضحاً و خطيراً وعدم قدرة على الإيفاء بالمتطلبات الدولية من قبل السلطة المنظمة في العراق.