مخالفة ترتكبها وزارة التجارة ضد الثقافة.. بفرضها “رسوم الدخول” لزائري معرض بغداد الدولي للكتاب..

بغداد: يس عراق
استنكرت الأوساط الثقافية اليوم الاثنين 2نيسان 2018 ما ارتكبته وزارة التجارة ممثلة بشركة المعارض والخدمات التجارية العراقية، بفرضِها رسوم دخول لزائري معرض بغداد الدولي للكتاب بدورته الحالية 2018 وبعد خمس أيام من نجاحه.
وبعد انسيابية الدخول ونجاح تنظيم لا مثيل له، ولليوم الخامس على التوالي، بشهادة كل من حط رحاله وتجول بين أروقة وأجنحة معرض الكتاب، وأذا بمجموعة من منتسبي شركة المعارض (معرض بغداد الدولي) تمنع دخول المواطنين كافة من أبواب الدخول المتعددة ليكون دخولهم حصرياً من الباب القريب من مستشفى الهلال الأحمر وإجبارهم على دفع مبلغ مقداره “ألف دينار” عبر قصاصة ورقية مكتوب عليها (معرض الكتاب) لإلصاق تهمة على اللجنة المنظمة، وتأخذ تلك القصاصة من الزائر بعد عدة أمتار من دخوله لطمس الجُنحة، والتأثير سلباً مما دعا الكثير الكثير من زوار المعرض الامتعاض وعدم الدخول.
وبعد فضح تلك الممارسة الهجينة من قبل الأوساط الإعلامية ومن ضمنهم البث المباشر لراديو الألباب وتدخل النُخب والشخصيات الثقافية والاتصال بعدة جهات رسمية ومنهم مجلس الوزراء وعدد من أعضاء مجلس النواب والسادة المسؤولين في الدولة، أُجبرت إدارة معرض بغداد الدولي ممثلة بمديرها “هاشم محمد حاتم السوداني” لإلغاء استيفاء تلك الرسوم على الزائرين من العراقيين وضيوفهم الأجانب وأشقائهم العرب.
وهنا الطامات الكبرى وليست الطامة الوحيدة!.. ونسأل مَن خوَل السوداني بفرض تلك الرسوم على محبي الثقافة؟ وأين الأموال التي استوفيت من الزائرين والذين يقدرون بعشرات الآلاف وفي أي جيب ستودع؟ ومن سيمحوا تلك الممارسة البائسة من خُلد وذاكرة المثقفين؟.
ومن هذا المنبر الشريف المتمثل بشبكة بغداد الإعلامية وإدارتها نقدم اعتذارنا الكبير لكل ضيوف ورواد معرض الكتاب بدء من ضيوفنا الأجانب وكبار المثقفين ومروراً بمحبي القراءة والأدب والمطالعة وختاماً بطلبتنا الأعزاء الذين توافدوا لينهلوا العلم.. مطالبين حكومتنا الرشيدة وعلى رأسهم دولة رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي بفتح تحقيق عاجل والقصاص ممن حاول إفشال المعرض والتسبب بمواقف محرجة ومخجلة للثقافة العراقية.
مع امتناننا وتقديرنا العاليين إلى اللجنة المنظمة لفعاليات معرض بغداد الدولي للكتاب والمتمثلة بالدكتور عبد الوهاب الراضي رئيس اتحاد الناشرين العراقيين وكافة زملائه الأبطال الذين رفعوا اسم العراق عالياً وجمعوا مثقفي العالم ومن أكثر من 28 دولة وبمعدل 600 دار نشر بعد أن فرقتنا السياسة العقيمة.
عباس سليم الخفاجي – رئيس تحرير شبكة بغداد الإعلامية