المفوضية العليا لحقوق الانسان تدق ناقوس الخطر من تزايد نسبة الطلاق في العراق

بغداد: يس عراق

أبدت عضو مجلس المفوضية العليا لحقوق الانسان السيدة فاتن عبد الواحد الحلفي تخوفها من تزايد نسبة الطلاق في العراق .وعدت المفوض الحلفي بأن أتساع نطاق حالات الطلاق يهدد المجتمع العراقي بالتفكك ، خاصة ونحن في مرحلة تحتاج تكاتف جميع الجهود لأعادة بناء وتأهيل المجتمعات العراقية بعد تخطي مرحلة داعش المظلمة . وكشفت الحلفي ان احصائيات الطلاق المعلنة من القضاء العراقي كارثية وتدق ناقوس الخطر وتتطلب مراجعة مسؤولة ووقفة شجاعة من الحكومة واجهزتها التنفيذية المعنية لمعالجة هذا التدهور الخطير والذي يؤثر سلبا” على المرأة والاطفال والاسرة والمجتمع ككل . الحلفي بأعتبارها عضوة ملف المرأة في مفوضية حقوق الانسان اكدت على مطالبتها للحكومة وأجهزتها التنفيذية ومنظمات المجتمع المدني والامم المتحدة الى تفعيل برامجها لتحصين المرأة وتمكينها وبما يساهم في ضمانه حقوقها وحماية حريتها في تقرير مصيرها . يذكر ان من اهم اسباب انتشار ظاهرة الطلاق لدى المجتمع العراقي بعد ٢٠٠٣ والى اليوم هو الانفتاح الكبير الذي حصل لدى المجتمع العراقي وانتشار العلاقات الغير شرعية عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي اضافة صعوبة الحياة وزواج القاصرات وعدم تكافى الطرفين .