صحيفة غربية: العبادي سيشكل الحكومة العراقية المقبلة حتما

بغداد: يس عراق
نشرت صحيفة EDUCATION PROFIT ّ تقريرا تحدثت فيھ عن تمكن رئيس الوزراء حيدر العبادي، المثقف، والمنتمي الى حزب ديني ھو حزب الدعوة الإسلامية، من أسر قلوب العراقيين. وعلى الصعيد الخارجي، يبدو ان واشنطن تعتبر إعادة انتخابه مھما ومفيدا لسياستھا في الشرق الأوسط.

وبحسب التقرير ان العبادي البراغماتي، يعرف اين يكمن مستقبل بلاده، مفضلا العمل بتوازن مع كل من الولايات المتحدة وايران، على حد سواء، لكي يبعد البلاد من ان تتحول الى لقمة سائغة للأطراف المتصارعة، على رغم ان ھذه الافتراض لايزال خطرا محدقا الى الان. يفسر تقرير عن “السياسة العربية بعد ثورات الربيع العربي”، الذي انجز بدعم من مؤسسة كارنيغي بنيويورك، السبب وراء اصطفاف واشنطن وراء العبادي حيث العراق يجري الانتخابات في 12 مايو، ويسعى الى إعادة الإعمار البنى التحتية المتضررة بسبب صراع المصالح الإقليمية المتنافسة.

لقد أدرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ان العراق اليوم ھو المحور المركزي، في السياسة الأمريكية في الشرق الأوسط التي تركز على محاربة تنظيم داعش، والحزم تجاه إيران. وعلى النقيض من نفوذھا الضعيف في سوريا، لا تزال واشنطن صاحبة نفوذ قوي في العراق بحكم تداعيات احتلالھا لھ من عام 2003 إلى عام 2011 ،اذ لازالت تدعم حكومة العراق، الذي يحتل المركز الثالث الأكبر كمتلق عالمي للمساعدات الأمنية الأمريكية. واضح ان ابتعاد واشنطن عن العراق، أمر لن يتحقق، لانھ البلد الرئيسي في انتاج النفط، الذي يجاور كل من إيران، والكويت، والمملكة العربية السعودية، والأردن، وسوريا، وتركيا، وھو في حالتھ ھذه، اكثر أھمية من سوريا، فضلا عن كونھ بات مرتبطا بتاريخ الولايات المتحدة بسبب حرب 2003 ما يجعلھ على الدوام حاضرا في كاھل التفكير السياسي للولايات المتحدة.