هل سيفقد العراق التعهدات المالية الممنوحة في مؤتمر الكويت ؟!

كشف مصدر في مجلس الوزراء، عن قرب فقدان العراق تعهدات دولية قدمتها الدول المانحة في مؤتمر الكويت الدولي لاعادة اعمار العراق، نتيجة مرور نحو شهرين عليها دون مفاوضات.

وقال المصدر إن “التعهدات المقدمة على شكل قروض مشروطة وميسرة، لم يبدأ التفاوض بشأنها، وسيفقدها العراق قريبا، لان القسم الاكبر من التعهدات منوط بفترة زمنية محددة بشهرين او ثلاثة”، موضحا ان “القروض البالغة نحو 30 مليار دينار قد لا يحتاج الكثير منها العراق، في اعتماده على الاستثمارات الاجنبية، لكنه سيحتاج الى بعض هذه القروض لاعمار البنى التحتية في المناطق المحررة على اقل تقدير”.

واضاف ان “عدم البدء بالمفاوضات يعود الى عدم وجود رؤية لدى اللجنة التي قادت ونظمت مؤتمر الكويت، وانشغالها بمهام كبيرة لا تقوى على استيعابها جميعا، فاغفلت مسألة التفاوض مع المتعهدين، ولهثت وراء المستثمرين الاجانب الذين سيحضرون الى بغداد نهاية الشهر الحالي”، لافتا الى ان “هذا سيؤدي الى استمرار تردي الخدمات في المناطق المحررة، وعدم عودة النازحين الى مساكنهم في بعض المناطق التي تعد حتى الان مهجورة نتيجة دمارها الكبير، كالمدينة القديمة في الموصل”.

وتابع ان “العبادي لا يبدو راغبا في البدء بمفاوضات مع المتعهدين قبل الانتخابات، ولربما سينتظر حتى تشكيل الحكومة الجديدة التي ستكون في تموز المقبل على اقل تقدير، وهو الموعد الذي سيفوت الفرصة على العراق بشكل كامل”.