العراق يطرح 1200 مشروع وطهران ترغب الدخول بـ”قوة”

بحث وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف، سبل تعزيز العلاقات بين البلدين.

وشددا على ضرورة تكثيف الحوار لتجاوز الأزمات التي تمر بها المنطقة، فيما رأى سفير طهران في بغداد خلال اجتماع لدراسة فرص الاستثمار، أن النشاطات الاقتصادیة الإیرانیة في العراق جیدة.

وأفاد الجعفري في بيان، بأنه بحث مع ظريف على هامش مؤتمر دعم مستقبل سورية والمنطقة في رعاية الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في العاصمة البلجيكية بروكسل، في سبيل تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأشار البيان إلى أن «الجانبين أكدا أهمـية التعاون بين طهران وبغداد وتسهيل الخدمات للعراقـيين المقيمين في إيران، وشددا على ضرورة تكثيف الحوار لتجاوز الأزمات التي تمر بها المنطقة.

إلى ذلك، قال السفیر الإیراني لدى العراق أيرج مسجدي خلال اجتماع عقد في مقر السفارة ببغداد لدراسة مجالات استثمار الشركات الإیرانیة في العراق، بمشاركة مجموعة من الناشطین الاقتصادیین ومديري الشركات الإیرانیة الكبرى، إن “المؤسسات الإیرانیة في العراق تدعم بكل جهدها الشركات الناشطة في هذا البلد”، لافتاً إلى “أهمیة اتخاذ نهج الواقعیة لمزاولة النشاطات في السوق العراقية”.

وأوضح أن “وضع النشاط الاقتصادي الإیراني في العراق جید ومتنامي، ولا ینبغي في هذا المجال الإفراط أو التفریط في تقییم الظروف المساعدة أو المبطئة له”، مطالباً الشركات الإیرانیة بـ”التدخل بقوة في مسار التعاون والاستثمارات في بغداد”.

وأوضح الملحق التجاري الإیراني في العراق ناصر بهزاد أن “الدعایة السلبیة أدت إلى امتناع شركات إیرانیة عن دخول السوق العراقية”، لافتاً إلى أن “العراق طرح أخیراً حزمة كبیرة تضم نحو 1200 مشروع للاستثمار والتعاون، ما یشكل أرضیة جیدة لدخول شركات إیرانیة أسواقه”.