زيباري: يوم الاستقلال قادم لا محالة.. والاستفتاء بداية اعلان الدولة الكردية..

اربيل: يس عراق

أكد هوشيار زيباري، عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، أن الاستفتاء كان بداية إعلان الدولة الكردية وأن يوم الاستقلال قادم لا محالة.

وقال زيباري في كلمة ألقاها اليوم الخميس، خلال مشاركته بحملة الديمقراطي الكوردستاني الانتخابية في قضاء زمار:«إننا لسنا نادمين على إجراء الاستفتاء وهذ وثيقة تاريخية مقدسة ستبقى إلى الأبد».

وصوت 93% من المشاركين في الاستفتاء الذي أجري في الإقليم يوم 25 أكتوبر / تشرين الأول 2017، لصالح قيام الدولة الكوردية المستقلة.

وحول مشاركة الكورد في الانتخابات النيابية العراقية، أردف زيباري، بالقول: «لا يوجد أي تناقض في إجرائنا للاستفتاء ومشاركتنا اليوم في الانتخابات التشريعية العراقية»، مؤكداً أن الاستفتاء «تعبير عن الرأي، وقلناها سابقاً أننا لن نعلن الدولة الكوردية بعد الاستفتاء مباشرة».

وأكد المسؤول الكوردي أن الدولة الكوردية «مشروع آخر والاستفتاء بداية إعلان لها، ويوم الاستقلال قادم لا محالة قريباً أو بعيداً».

وشدد زيباري، قائلاً: «البعض يتصور أننا ضيوف في العراق.. لا، ليس كذلك، لنا حصة في هذا الوطن القائم على الشراكة، ولن تكون لدينا أية مشكلة إن تعاملت معنا الدولة العراقية فعلاً كمواطنيها، وكان هناك دستور ملزم للجميع ومساواة، لأن هذا الدستور وضع بجهود الرئيس بارزاني»، مشدداً على ضرورة تطبيق كافة مواد الدستور العراقي.