عرب كركوك: أين كانت رئاسة الجمهورية عندما دمرت 116 قرية واختطف الالاف

بغداد: يس عراق
رفض التحالف العربي في محافظة كركوك، الجمعة، موقف رئاسة الجمهورية من الانتخابات، فيما تساءل اين كانت تم تدمير ١١٦ قرية عربية واختطف الالاف بالمحافظة.

وقال القيادي في التحالف راكان سعيد الجبوري والذي يشغل منصب المحافظ في مؤتمر صحفي عقد اليوم، وحضرته السومرية نيوز، “نستغرب من موقف رئاسة الجمهورية بالرد على قرار البرلمان الذي وضع حد لقضية اعادة العد والفرز”، مبينا ان “هذا الامر يكرس التزوير في العراقويضرب مطالب المتظاهرين بعرض الحائط”.

واضاف ان “قرار رئاسة الجمهورية استخفاف بمطالب المتظاهرين ويعرض السلم الاهلي في كركوك الى خطر”، مشيرا الى “اننا سنقاضي اي جهة تقف بالضد من موضوع اعادة العد والفرز اليدوي”.

وتسائل الجبوري “اين كانت رئاسة الجمهورية عندما تم تدمير ١١٦ قرية واعتقل واختطف الاف من عرب كركوك ونقلوا الى سجون الاقليم”، لافتا الى ان “عرب كركوك يرفضون قرار المفوضية بالغاء ١٨٦ محطة من اصوات ناخبي محافظتنا وسوف نبقى نستمر بمطالبنا القانونية والشرعية في الانتخابات ومواقف الامم المتحدة المساندة لمطالبنا”.

وكان عرب وتركمان كركوك(٢٥٥ كم شمال العاصمة بغداد)، رفضوا نتائج الانتخابات، وطالبوا بضرورة اعتماد العد والفرز اليدوي بعد ثبوت تزوير الانتخابات من قبل الاتحاد الوطني الكردستاني، حيث ان النتائج الانتخابات افرزت حصول الكرد على ست مقاعد وللعرب والتركمان ثلاث لكل منهما، وسجل الاسبوع الحالي سجال واتهمات بين مفوضية الانتخابات ومحافظ كركوك راكان سعيد الجبوري حول وقوع التزوير في احد صناديق الاقتراع.