عندما يتجاوز المسؤول معايير سلامة الطيران…وزير النقل يدخل مع حمايته المسلحة ساحة طائرات مطار بغداد الدولي 

في سابقة خطيرة من نوعها دخل وزير النقل كاظم فنجان الحمامي الى ساحة الطائرات مع حمايته بكامل أسلحتهم مساء يوم الثلاثاء الماضي وصعد احدى طائرات الخطوط الجوية العراقية المتوجهة الى البصرة.
وتعد ساحة الطائرات المدنية في اَي مطار دولي منطقة محرمة من دخول اَي نوع من المسلحين بما فيهم حمايات كبار المسؤولين لضمان سلامة الطائرات المدنية والعاملين عليها وهي احدى النقاط التي اثارتها السلطات السويدية عندما قامت بمنع الرحلات الدولية بين العراق والسويد في نهاية كانون الثاني ٢٠١٧.
ويعتبر تجاوز وزير النقل على القانون الدولي بمنع دخول اَي قطعة سلاح الى ساحة الطائرات آخر صفحة من مسلسل تحديه المستمر لقرار فصل سلطة الطيران المدني العراقي عن وزارة النقل الذي اتخذه مجلس الوزراء قبل اكثر من عشرة ايّام.
وجاء قرار مجلس الوزراء هذا بناء على استشارة فنية قدمها استشاريون في المنظمة الدولية للطيران المدني عام ٢٠٠٦ وأوصت بفصل سلطة الطيران المدني وربطها بمجلس الوزراء لتصبح هيئة مستقلة لزيادة فاعلية اجراءاتها في المحافظة على التشغيل الآمن للطائرات.