توقيف 6 بسبب “إحراق” أجهزة الانتخابات

أصدر مجلس القضاء الأعلى أوامر باعتقال 20 شخصاً متهمين بالتورط في تفجير أودى بحياة 18 شخصاً في معقل زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، في بغداد.
ويوم الثلاثاء أعلن مقتدى الصدر وهادي العامري المدعوم من إيران، اللذان احتلت كتلتاهما المركزين الأول والثاني على التوالي في الانتخابات البرلمانية في أيار/مايو، تشكيل تحالف سياسي بين الكتلتين.
وأوضح مجلس القضاء الأعلى، في بيان، أنه “والأجهزة والمحاكم التابعة له لا تحتاج توجيهاً أو دعوة من أي جهة أو شخص للقيام بمهامها كونها مستقلة دستورياً عن الجهات الأخرى علماً أن المحاكم المختصة سبق أن اتخذت الإجراءات القانونية المناسبة بخصوص حادث انفجار أكداس الأسلحة في مدينة الصدر وصدرت مذكرات قبض بحق 20 متهماً”.
وأضاف البيان: وكذلك جريمة حرق الأجهزة الخاصة بالانتخابات حيث تم توقيف 6 متهمين لغاية 12 حزيران/يونيو الجاري.
وأكدت أن إجراءات التحقيق في “جريمة تزوير الانتخابات مودعة لدى هيئة النزاهة وأن إجراءات القضاء بخصوص الدعوى المتعلقة بذلك مستمرة أيضاً بدقة بعيداً عن رغبات تصفية الخصوم السياسيين عبر استغلال إمكانيات الأجهزة الأمنية لتحقيق تلك الرغبات لمصالح شخصية ضيقة على حساب مصلحة الدولة”، وفق تعبير البيان.