وزير يقول ان العراق بحاجة الى “سيسي عراقي” لايقاف انحدار البلاد

اعتبر وزير الكهرباء، قاسم الفهداوي، اليوم الاربعاء، ان العراق بحاجة الى “سيسي عراقي” لايقاف انحدار البلاد كما ما فعله عبد الفتاح السيسي في مصر عندما اوشكت مصر على التفكك والخراب.

قال الفهداوي في بيان ان “الثلاثي (المال السياسي، السلاح خارج الدولة والخيانة للاجنبي) تكامل في اداءه لتدمير عراق الحضارة والتاريخ والقيم منذ عام 2003 وإلى يومنا الحاضر حيث جلب الإحتلال للعراق كل الأدوات وسعى لتغذيتها لغرض إنتاج نظام سياسي يمنع على العراق ان يأخذ دوره وينهض إلى ما يستحقه”.

واضاف ان “الكثير من الخيرين قد سعوا لتوجيه العملية السياسية إلى الأفق الإيجابي وإتاحة الفرصة أمام الطاقات الكامنة والمتاحة في البلد لبناء عراق فاعل وحضاري يليق به وبتاريخة حيث واجهنا مقاومة شرسة من كتل سياسية زرعها الإحتلال، كتل فاسدة إلى النخاع لاتتردد في الإجرام لتحقيق مصالحها إلى حد جريمة القتل ولا تهتم لواقع الدمار الذي يلحق بالعراق جراء تكالبهم البغيض على مصالح شخصية فاسدة”.

واشار الفهداوي الى ان “ماحصل في الانتخابات الأخيرة كشف الغطاء الأخير عن عورة العملية السياسية ووجدنا من يثقف لقبول التزوير بحجة المحافظة على البلد وتجنب الصدام او بطرح قبول نسبة من التزوير او يسكت عن الجريمة وكأنها قدر محتوم”.

وتابع “كنا نتوقع من الكثيرين موقفا حازما ضد التزوير والفساد ولكن للأسف وجدنا تهاون ومهادنة للفساد والتزوير وتبين أن القليل لديهم المناعة من مرض تغليب المصلحة الخاصة على مصالح الوطن وهذا يؤشر الحاجة إلى مراجعة شاملة لكل العملية السياسية والبحث عن مسارات تضع مصلحة الوطن والمواطن في صدارة الإهتمام ولأجل ذلك نحتاج إلى (سيسي) عراقي يوقف الانحدارعلى غرار مافعله عبد الفتاح السيسي في مصر عندما اوشكت مصر على التفكك والخراب”.

ولفت الفهداوي الى “اننا نأمل من القضاء العراقي ان يكون هذا الـ(سيسي) وقد أصبح الملاذ الأخير لوطن إسمه العراق وليس لدينا الا الدعوة بالتوفيق للقضاء العراقي لكي يواجه الحمل الثقيل الذي وضعه القدر على اكتافه”.