أول وفاة بالحمى النزفية

أعلنت وزارة الصحة في العراق أمس الثلاثاء تسجيل أول حالة وفاة جنوبي البلاد جراء الإصابة بفيروس الحمى النزفية.

وقال المتحدث باسم الوزارة سيف بدر في تصريحات إعلامية إنه تم الإعلان بشكل رسمي عن وجود حالتين مصابتين بالحمى النزفية في محافظة الديوانية (جنوب) بعد التأكد من إصابتهما من خلال مختبر الصحة المركزي العام.

وأضاف أنه تم إدخال المصابين الاثنين بالمرض إلى المستشفى، ولاحقا توفي أحدهما.

وتابع أن المرض يعتبر من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، وينتقل أساسا من الحيوانات مثل الدواجن والقوارض والماشية إلى الإنسان.

ولفت بدر إلى أنه لا يوجد حتى الآن علاج فعال ومباشر لهذا المرض، سواء في العراق أو حتى في باقي دول العالم.

ودعا المسؤول العراقي مربي الطيور الداجنة والمواشي إلى ارتداء القفازات باعتبار أن الأمراض المعدية تنتشر عن طريق الملامسة، ومن بين أبرز أعراضه ارتفاع في درجات الحرارة “الحمى” والشعور بالإرهاق والتعرق والتقيؤ والاسهال.

والحمى النزفية مرض فيروسي تصل معدل الوفيات بهذا المرض إلى 40% من المصابين، وفق منظمة الصحة العالمية.

وينتقل الفيروس إلى الإنسان عن طريق الدواجن أو حيوانات الماشية، في حين ينتقل من إنسان إلى آخر بسبب الاتصال المباشر بدم الشخص المصاب أو إفرازاته أو أعضائه أو سوائل جسمه الأخرى.