سيناريو جديد لتشكيل الحكومة يصطدم بـ”فيتو” إيراني تركي

بغداد: يس عراق

تواصل الكتل السياسية تحركاتها وعقد لقاءات مستمرة لبلورة التحالفات التي من شأنها تشكل الكتلة البرلمانية الاكبر التي تولد من رحمها الحكومة الجديدة، وحددت عدة سيناريوهات لرسم ملامح الحكومة المقبلة بعضها قد يصطدم بفيتو خارجي.

وبدأت، امس الثلاثاء، عملية إعادة العد والفرز لنتائج الانتخابات العراقية انطلاقاً من محافظة كركوك شمال العراق، بعد أنّ تعثرت لمدة ثلاث ساعات لأسباب غير معلومة، بينما اتخذت القوات الأمنية إجراءات مكثفة لحماية عملية العد والفرز.

وكانت مفوضية الانتخابات قد أعلنت، استكمال إجراءات عملية العد والفرز اليدوية، والتي ستشمل سبع محافظات، انطلاقاً من كركوك ثم السليمانية، وأربيل، ودهوك، ونينوى، وصلاح الدين، والأنبار.

وكتب الصحفي جعفر الونان على صفحته في موقع الفيسبوك، إن “المرجعية الدينية ترغب بتولي شخصة مستقلة لرئاسة الوزراء المقبلة”،  مشيرا الى أن “رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي ورئيس تحالف الفتح هادي  العامري انخفضت حظوظهما  في المنافسة على المنصب عقب خطاب المرجعية الدينية الاخير”.

وأضاف الونان، أن “حزب الدعوة الإسلامية يجري مباحثات لإقناع زعيمي ائتلافي دولة القانون نوري المالكي والنصر حيدر العبادي على قبول ترشيح طارق نجم كبديل عن العبادي وسط تقارب جديد بينهما قد يؤدي الى اعلان كتلة موحدة”.

وأوضح، أن “قيادات بارزة في الدعوة مثل عبد الحليم الزهيري وعلي العلاق ووليد الحلي عادت الى باحة حزب الدعوة وتركت النصر بعد تمسك العبادي بمنصب رئاسة الوزراء”.

وتابع، أن “حظوظ العبادي في تولي ولاية ثانية انخفضت بعد خطبة المرجعية الأخيرة وتقاطع إيراني واضح بعد مغادرة الجنرال قاسم سليماني بغداد دون لقاء العبادي”، مبينا أن “إيران ترغب في تشكيل تحالف شيعي جديد يضم الكتل الفائزة”.

وبين الونان، أن “حظوظ هادي العامري في رئاسة الوزراء اصبحت ضعيفة جدا بعد زيارات سرية قام بها الى تركيا والاردن وكذلك رغبة العصائب في تولي الفتح وزارات خدمية”، لافتا الى أن “رغبة المرجعية الدينية بتولي شخصية مستقلة لرئاسة الوزراء المقبلة قد يصطدم برغبة ايران وتركيا اللذين لديهما تاثير واضح في القرار العراقي”.

وكانت المحكمة الاتحادية العراقية، قد أقرت بشرعية التعديل الثالث لقانون الانتخابات البرلمانية، الذي أقره البرلمان خلال جلسة استثنائية، بعد حدوث عمليات تزوير في الانتخابات التي جرت في 12 من مايو/أيار الماضي.