مصادر تحدد اسماً بارزاً عائداً للبرلمان وتغييرات تطال نحو عشرة مقاعد

البرلمان العراقي. صورة من أرشيف رويترز

بغداد: يس عراق

ذكرت صحيفة الأخبار اللبنانية، اليوم الخميس، ان نتائج عمليات العد والفرز اليدوي لصناديق الاقتراع المشكوك فيها جاءت متطابقة بنسبة 95% مع النتائج التي أعلن عنها في شهر آيار الماضي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر مطلعة قولها إن تغييرات ستحدث في خمسة إلى عشرة مقاعد، وتحديدا ضمن مقاعد المكون السني، على أن تتضح معالم التغييرات “الطفيفة” بعد إدخال النتائج في السيرفرات، مشيرة إلى انه يتوقع أن تنتهي العمليات كاملة مع نهاية الشهر الجاري.

ورجحت تلك المصادر عودة المرشح عن ائتلاف الوطنية رئيس البرلمان المنتهية ولايته سليم الجبوري، إلى مجلس النواب ليكون أبرز العائدين بعد انتهاء عمليات العد والفرز اليدوي.

وكان مصدر سني مقرب من عملية العد والفرز، أكد مؤخراً انه حصل على معلومات وصفها بـ”المؤكدة” تشير إلى حصول تغييرات في نتائج الانتخابات التشريعية لثلاث محافظات، مضيفا ان تغييرات ستحدث لخمسة من مقاعد محافظة الأنبار ومقعد واحد في صلاح الدين وأربعة مقاعد في محافظة كركوك.

وأوضح أن “التغييرات المتوقع حصولها في نتائج الانتخابات التشريعية ستكون في محافظة الانبار وتحديدا في مراكز انتخاب النازحين (الاقتراع المشروط)”، مبينا ان “هذه التغييرات طفيفة وبسيطة وغير كبيرة وستتضح معالمها بعد إدخال النتائج في السيرفرات”.

وبدأت مفوضية الانتخابات في الثالث من الشهر الجاري، أولى عمليات إعادة العد والفرز يدويا في محافظة كركوك، ثم واصلت عملها في بقية المحافظات.