كهرباء كركوك تكشف عن عزمها إعادة الشركة الايرانية المنفذة لمشروع محطة الدبس

بغداد: يس عراق

كشف مدير توزيع كهرباء كركوك يالجيهن مهدي رشيد، السبت، عن عزم اداراة كركوك مع وزارة الكهرباء على إعادة الشركة الايرانية المنفذة لمشروع محطة الدبس الكهربائية للعمل لغرض إتمام عملها، فيما بين أن الشركة تركت العمل بسبب تعرضها لـ”هجوم ارهابي” بعد وصول نسبة انجازها الى 63%.

وقال رشيد في حديث لعدد من وسائل الاعلام، من بينها (خبر عاجل)، إن “كركوك تحصل على ما معدله 500 – 550 ميغاواط من الطاقة 100 منها من المستثمر في إقليم كردستان الذي عليه ان يجهز ما معدله 250 ميغاواط حسب الاتفاق الموقع بين الطرفين”، موضحا أن “المستثمر وافق على زيادة تلك النسبة من الطاقة بعد اتصالات وجهود بذلت من قبل ادارة المحافظة التي كانت قد قطعت الطاقة عن المحافظة”.

وأضاف رشيد، أن “وزارة الكهرباء قد اتفقت مع شركة ايرانية قبل سنوات لتنفيذ محطة الدبس الكهربائية في قضاء الدبس، شمال غربي كركوك، ويبلغ طاقتها 320 ميغاواط، وان الشركة تركت العمل بعد هجوم ارهابي تعرض له طواقمها، وان نسبة الانجاز فيها بنحو 63%”، لافتا الى أن “ادارة كركوك ووزارة الكهرباء تعملان على إعادة الشركة أو البحث عن خطة لانجاز المشروع الذي سوف يجهز الشبكة الوطنية بنحو 320 ميغاواط”.

وكانت وزارة الكهرباء أعلنت، الجمعة (21 تشرين الاول 2016)، عن توقف محطة كهرباء الدبس الغازية بالكامل بعد مقتل 13 منتسبا بينهم خمسة ايرانيين واصابة ستة اخرين بينهم عناصر امن، بهجوم “ارهابي” استهدفها.

وكانت وزارة الكهرباء اعلنت، في (2 كانون الاول 2011)، عن توقيع عقد مع شركة إيرانية لإنشاء وحدتين في محطة الدبس الغازية في محافظة كركوك بطاقة 320 ميغاواط وبكلفة بلغت 72 مليون دولار، مشيرة إلى أن المشروع سيتيح لها تجهيز الطاقة مع توفر فائض بسيط لتأهيل وحدات المحطات التوليدية.