واشنطن “تهدد” سياسيين عراقيين بالـ”عقوبات” إذا رفضوا خيارها لرئاسة الحكومة المقبلة

بغداد: يس عراق

هددت الولايات المتحدة الامريكية احزاب وشخصيات سياسية عراقية اذا ما استمروا على ترشيح شخصيات غير مقبولة امريكياً لرئاسة الحكومة المقبلة، فيما اشارت الى انها ستدرجهم على لوائح عقوبات اذا امتنعوا عن خيارهم لمرشح الرئاسة.
وذكرت صحيفة الشرق الاوسط في تقرير تابعته سكاي برس، ان الولايات المتحدة ابلغت اطرافا عراقية عن خيارها الوحيد لمرشح رئاسة الحكومة المقبلة، فيما اشارت الى ان ذلك مرتبط إلى حد كبير بتطور الصراع الأميركي – الإيراني.
ونقلت الصحيفة عن سياسي عراقي قوله ان “الولايات المتحدة الأميركية أبلغت أطرافا عراقية مهمة أن خيارها الوحيد لرئاسة الحكومة، بصرف النظر عن حجم الكتلة أو من يكون معه ومن يخرج ومع من ينضم لتحالفه”، مبينا ان “بعض الرسائل الأميركية بدت ملغومة وتحمل لغة تحذير من أن إصرار كتل أو أحزاب أو شخصيات على مرشحين غير مقبولين أميركيا، ويمكن أن يجعلهم تحت طائلة العقوبات الأميركية كقوى وأشخاص”.
وأضاف السياسي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “ذلك مرتبط إلى حد كبير بتطور الصراع الأميركي – الإيراني وتصاعد فرض العقوبات على إيران”، مشيرا الى ان “الإدارة الأميركية قد تلحق أطرافا عراقية وليس الدولة العراقية بالعقوبات”.
وتشهد الساحة السياسية حراكا واسعا بين القوى الفائزة بالانتخابات التي جرت في الثاني عشر من ايار الجاري لتشكيل الكتلة الاكبر نيابيا تمهيدا لتكليفها بتشكيل الحكومة المقبلة.