كريم النوري: شروط السيستاني والصدر قللت من حظوظ العامري لتولي منصب رئيس الوزراء

بغداد: يس عراق

عد كريم النوري القيادي البارز في منظمة بدر التي هي جزء من تحالف “الفتح” بزعامة هادي العامري، الشروط التي وضعها اية الله السيستاني، وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لاختيار رئيس مجلس الوزراء المقبل قللت من حظوظ زعيم تحالف “الفتح” هادي العامري لصالح زعيم ائتلاف النصر رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي للحصول على ولاية ثانية.

وقال النوري في تصريح لصحيفة “الشرق الأوسط”، ان “الشروط التي وضعتها المرجعية الدينية العليا، ممثلة بآية الله علي السيستاني، إذا جمعناها مع الشروط الأربعين التي حددها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لمن يتولى منصب رئيس الوزراء، أستطيع القول إنها أبعدت قليلاً حظوظ العامري، بينما زادت قليلاً من حظوظ حيدر العبادي لتولي الحكومة لولاية ثانية، بعكس ما يشاع في الإعلام، خصوصاً ما يصدر عن الكتل المتنافسة من أن تلك الشروط والمواصفات أبعدته، انطلاقاً من سجل محاربة الفساد أو طبيعة التصدي للمظاهرات، خصوصاً ما صدر عن المرجعية بشأن القوي والحازم والشجاع”.

وأضاف النوري أن “مفهوم الحزم والقوة والشجاعة، إذا ما لم يكن مقروناً بالحكمة، يمكن أن يتحول إلى ديكتاتورية وتسلط، بينما الحكمة مع القوة والحزم يمكن أن تنتج رئيس وزراء قادر على مواجهة المشكلات التي يعاني منها البلد”، مبيناً أن “العبادي أكثر من يتحلى بمثل هذه المواصفات تقريباً، بالإضافة إلى الرضا الإقليمي والدولي عليه، وهو ما يجعله يبقى رقماً صعباً، حتى مع وجود منافسين أقوياء داخل البيت الشيعي، مثل العامري وطارق نجم”.