الحلفي: مالدينا في مقبرة الخسفة من مغيبين قسرا لايحتاج الى شهادة شهود امام المجتمع الدولي .

بغداد: يس عراق

طالبت عضو مفوضية حقوق الانسان د.فاتن الحلفي المجتمع الدولي والجهات الانسانية والقانونية التي تعمل في مجال التحقق في جرائم القتل الجماعي الى تسخير الجهود من اجل اظهار الحق وكشف المجرمين الذين تسببوا بجرائم الابادة ضد الانسانية كما حصل في العراق على يد عصابات داعش .

عضو ملف العدالة الجنائية في مجلس المفوضين وفي سؤال وجهته ( لكريم خان ) رئيس لجنة التحقيق الدولي في جرائم داعش المكلف من مجلس الامن الدولي بينت ان بعض الشواهد الجرمية لاتحتاج الى شهادة شهود بقدر حاجتها الى اظهار الحقوق ورد المظالم الى اهلها من المغيبين قسرا في حفرة ( الخفسة ) او كما يسميها اهلها ( بالخسفة ) الواقعة جنوب شرق مدينة الموصل

الحلفي اضافت ان في المقبرة الجماعية وكما تشير الدلائل الجرمية وشهادات اهل المناطق القريبة تحوي الاف الضحايا من المدنيين والعسكرين والنساء والاطفال الرضع بالاضافة الى احاطتهم بالالغام التي تتطلب جهود دولية ومحلية كبرى من اجل فتح الطرق و انتشال الجثامين الطاهرة وكشف الدوافع وراء هذا العمل الجبان ومعاقبة الجناة ، داعية في الوقت نفسه الى تقديم كل اشكال العون لفرق المقابر الجماعية ومطابقتها في مؤسسة الشهداء ودائرة الطب العدلي من اجل انجاز مهامهم على اكمل وجه .

يذكر ان المجتمع الدولي يحتفل في اواخر شهر اب من كل سنة باليوم العالمي للاختفاء القسري وهي اشارة مهمة لما اصاب الشعوب من ظلم وتغييب قسري على يد العصابات الارهابية .