الرئيسية #00Push00# واخيرا اكتشاف علمي يُنهي عمليات التسلل وانتحال الشخصية.

واخيرا اكتشاف علمي يُنهي عمليات التسلل وانتحال الشخصية.

بغداد: يس عراق

توصلت مؤخرا شركة اميركية لوضع حل جذري وفعال لعمليات تزوير الهويات وانتحال الشخصية واختراق الحدود من قبل المطلوبين. ويُعد هذا الاكتشاف خطوة متقدمة جدا في مجال حماية معلومات الدول ورصد المطلوبين والقبض عليهم
وللحديث عن هذا الاكتشاف اجرينا لقاء مع السيد روبرت غاديري مدير شركة
التي صممت هذأ الجهاز.
يقول السيد روبرت: نحن شركة اميركية متخصصة في مجال صناعة الاجهزة والبرامج الالكترونية المختصة في مجال حماية الامن والمعلومات. والذي يُميز شركتنا عن باقي الشركات اننا نقوم بتصميم برامج الكترونية مُخصصة للبلد المعني ولاتعتمد على نظام الحوسبة السحابية
Cloud computing
المستخدم في باقي الشركات الالكترونية والتي تقوم بتخزين البيانات والمعلومات والنسخ الاحتياطي في مايسمى بالسحابة الالكترونية دون التقيد بالموقع الجغرافي او الشروط المحلية او خصوصية البلد اي ان تلك المعلومات تخزن في فضاء الكتروني يُدار من خارج البلد من قبل اشخاص مجهولين لاتعرف عنهم وعن انتمائاتهم شيئا. واثبتت التقارير ان الكثير من المعلومات الامنية والوطنية للبلدان التي تحفظ معلوماتها في نظام السحابة الالكترونية تم اختراقها بسهولة من قبل اشخاص ودول مُتخصصة في مجالات الاختراق الالكتروني كما حصل مُؤخرا لاختراق المعلومات الامنية للولايات المتحدة وللكثير الدول من قبل شركات يعتقد انها صينية او روسية.
وللحد من هذا الاختراق الالكتروني قامت شركتنا موخراً بتصميم اجهزة متطورة جدا وذات انظمة حماية فائقة في الدقة تتميز بسعة خزن عالية تقوم بعمليات التحليل والرصد والمراقبة تحفظ البيانات والمعلومات في اجهزة الكترونية بنظام متكامل ودقيق تُحفظ اساسا داخل البلد وتعتمد على القوانين الامنية التي يُحددها البلد لا تلك القوانين التي يضعها شخصُ ما يجلس ملايين الكيلومترات بعيداً عن البلد دون ان تعرف من يكون وماهي جنسيته او يعمل لمن. ان هذه الانظمة التي صممتها الشركة مؤخرا لايمكن اختراقها عبر الانترنت لانها اساساً لن تعتمد على انظمة السحابة او الحوسبة الالكترونية. ولأهمية هذه الاجهزة قامت مؤسسات حكومية امريكية ودولية بشراء هذه الاجهزة والبرامج واستخدامها في مؤسساتها الرسمية والاهلية.
وعن اهم البرامج التي يعتقد السيد روبرت انها ستكون مهمة جدا لدول الشرق الاوسط قال: ان لدينا العديد من البرامج المتطورة ولكن هناك ثلاث برامج بالذات ستكون لها فائدة جذرية في حفظ الامن والحد من عمليات التسلل وانتحال الشخصية في بلدان الشرق الاوسط وهم هذه البرامج هو نظام
“Equitus Video Analytics EVA
وهو نظام التعرف على الوجة وهو برنامج يقوم بمعاينة الوجوه من خلال الفديوهات او الصور المطبوعة ووضع ابعاد رقمية والكترونية خاصة لملامح الوجه كبصمات خاصة لاتقبل الشك والتاويل حالها حال بصمات الاصابع
Facial recognition system
وعند قيام شخص ما بعمل غير مشروع فان صورته توضع في الجهاز وتُعمم على الاماكن التي توضع فيها هذه الاجهزة وبمجرد رصد هذا الشخص عبر الكاميرة سيقوم الجهاز بارسال تنبيهات فورية للجهات الامنية تبلغهم وفي اللحظة بمكان وجود هذا الشخص. وعليه فان هذا الجهاز سيكون فعّالاّ جدا في الحد من عمليات التسلل واختراق الحدود لانه سوف يعتمد اساسا على الصورة عوضا عن طبيعة الهوية او الجواز وبهذا فحتى لو قام شخص ما بتزوير وثيقة ما فانه سيكون مُلزمأ بوضع صورته الاصلية فيها وبمجرد ظهور الشخص المطلوب في المكان الذي توضع فيه الاجهزة كالمطارات او مداخل الحدود او الاسواق او اي مكان آخر فان الاجهزة وبمجرد ظهور هذا الشخص فان الجهاز سوف يرسل تنبيهات فورية لجميع الاجهزة الامنية تبلغهم بزمان ومكان تواجد هذا الشخص مما يُحتّم عليهم اجراء اللازم.
ومن هنا فان الشخص المطلوب سيتم رصده حتى لوقام بصنع اية وثيقة ومهما كانت صحتها ومصداقيتها فانه لن يكون قادرا على العبور لانه سيتم رصده من خلال ملامح وجهه التي لاتقبل الشك والاحتمال. اضافة لذلك فان هذا الجهاز سوف يقوم بالرصد والمراقبة طوال اليوم وبالتاكيد فهو لايعرف المجاملة والتهاون في رصد اي مطلوب. وسيكون فيه حل جذري وفعّال لكل عمليات التسلل ورصد المطلوبين.