الرئيسية #00Push00# الوساطة الاميركية تفشل في توحيد السنة بسبب الصراع بين جناح الجبوري،وتحالف القرار...

الوساطة الاميركية تفشل في توحيد السنة بسبب الصراع بين جناح الجبوري،وتحالف القرار والانبار هويتنا على منصب رئيس البرلمان.

بغداد: يس عراق

قال القيادي في اتحاد القوى كامل الغريري، الاربعاء، ان الوساطة الاميركية لتوحيد البيت السني فشلت، نتيجة صراع، بين جناح سليم الجبوري، وتحالف القرار العراقي، والانبار هويتنا، على نيل منصب رئيس البرلمان.

وذكر الغريري في حديث ان “توحيد البيت السني رغم الوساطات الامريكية وبعض الدول العربية، فشلت بسبب الصراعات على منصب رئاسة مجلس النواب”، مشيراً الى ان هذه النقطة ضربت التقارب الذي شهدته الايام الماضية”.

واضاف ان “الصراعات على المنصب تدور بين جناح سليم الجبوري، والانبار هويتنا، وتحالف القرار”، مبينا ان “الجميع يرفض التنازل وتغليب المصلحة العامة”.

ولفت الى ان “ذات الصراعات تشهدها الكتل الشيعية والكردية ايضا، على مناصب رئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس الوزراء”.

وكشف مصدر مطلع، كشف الاثنين، 21/ 8/ 2018، أن محادثات الموفد الأميركي إلى العراق بريت ماكغورك في اربيل مع الكتل السنية باءت بالفشل، بسبب الانقسام حول اسم المرشح لرئاسة البرلمان الجديد، في وقت لاتزال الكتل الشيعية غير متفقة على تشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر.

وتنتظر الكتل السنية والكردية أن تحسم الأطراف الشيعية أمرها أولاً بتشكيل التكتل الأكثر عدداً، ومن ثم التحاور معه لتشكيل الحكومة، غير أن الاصطفاف الشيعي الجديد يحتاج إلى الأكراد والسنّة لترجيح كفة كل طرف على الآخر، وفيما يسعى زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي إلى تشكيل تحالفه بعيداً من زعيم التيار الصدري والداعم لتحالف سائرون مقتدى الصدر، أعلن الأخير أنه تمكن من تشكيل نواة الكتلة الأكبر مع زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم والوطنية برئاسة إياد علاوي وفقاً لما اكدته مصادر مطلعة.