الرئيسية #00Push00# تحليل إيراني يحدد موقفا من العبادي والصدر ويعوّل على ثلاثة قادة عراقيين..

تحليل إيراني يحدد موقفا من العبادي والصدر ويعوّل على ثلاثة قادة عراقيين..

بغداد: يس عراق

نشرت وكالة “مهر” الإيرانية يوم الأربعاء تحليلا سياسيا تحت عنوان “تاريخ السياسات الامريكية ودروسها لإيران والعراق” تطرقت فيه الى نتائج الانتخابات التشريعية العراقية، والى الحراك السياسي الجاري لتشكيل الحكومة الاتحادية الجديدة.

وذكر التحليل ان “ما قاله رئيس مجلس الوزراء العراقي بأن حكومته لا تتعاطف مع العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران، لكنه ستلتزم بها لحماية مصالح العراق ، مهد الطريق لبعض وسائل الاعلام العربية المعادية لأيران أن تقوم بالاصطياد في المياه العكرة وتدعي ان بغداد ادارت ظهرها على حليفتها الاقليمية طهران بعد الانتخابات البرلمانية الأخيرة والتي تصدر نتائجها تحالف “سائرون” الذي يضم التيار الصدري وعدداً من الأحزاب والتيارات العلمانية”.

وأضاف التحليل انه “يمكن اعتبار تصريحات العبادي الأخيرة ضوءا أخضر للتحالف الفائز في الانتخابات العراقية للتعاون في تشكيل الحكومة الجديدة وتمديد ولايته على اساس تشكيل تحالف جديد مع التيار الصدري الذي يؤكد دوما على حفظ المسافة الفاصلة مع ايران و امريكا بنفس الوقت”.

وأشار التحليل الى ان “ما يرسم المعادلات في العراق ليس بيد سياسي او مسؤول واحد وما يربط ايران بالعراق أعمق وأوثق من نتائج انتخابات لان البرلمان العراقي أولا يضم داخله تيارات وأحزاب متحالفة مع ايران لها تأثير كبير في صنع القرار السياسي منها تحالف الفتح (بزعامة هادي العامري) وتيار الحكمة الوطنية الذي يقوده عمار الحكيم ودولة القانون (بقيادة نوري المالكي)”.

واردف التحليل ان “النسيج السياسي والاجتماعي السائد في العراق ومستوى التبادلات الاقتصادية بين البلدين يحول دون انضمام العراق الى العقوبات الامريكية على ايران وامكان تطبيق الحصار من خلال البوابة العراقية بالنظر الى المصالح المشتركة الموجودة بين البلدين في موضوع التبادل التجاري وحتى موضوع الكهرباء والاستعانة بايران لاستكمال النقص الحاد في الطاقة الكهربائية للعراقيين”.

وحسب التحليل فان ان “مواقف مختلف الاحزاب والتيارات السياسية في العراق في ادانة التعامل مع العقوبات تدل على ان العلاقات الايرانية-العراقية تتجاوز التصريحات الموجهة للإستهلاك الداخلي وتقويض هذه العلاقات من قبل بعض الاطراف العربية ليس بأمر بسيط وفي هذا السياق يمكن الإشارة الى البيانات الصادرة من التيارات العراقية التي تعترف وتستذكر وقوف ايران الى جانب العراق في حربه ضد عصابات “داعش” في أصعب الظروف وذلك جاء بناء على وقوف ايران على أمن العراق من أمنها وأي تهديد لاستقرار جيرانها سينعكس مباشرة على داخلها”.