وكالـة تصنف أهـم التحديات التي تواجـه العراق في الأجـل القصير

بغداد: يس عراق

رهنت وكالة التصنيف الائتماني “ستاندرد آند بورز” رفع تصنيفها الائتماني للعراق في حال استقرار الوضع السياسي والاقتصادي، محذرة من تفاقم أزمة مديونية الحكومة على مدار الأربعة أعوام المقبلة.

وقالت الوكالة في تقرير لها اليوم 26 آب 2018 أن “محاربة الفساد والتهديدات الأمنية الخارجية تمثل تحديات رئيسية للعراق في الأجل القصير”، حسب مانقلته وكالة رويترز.

واعتبرت أن النظرة المستقبلية المستقرة تعكس توقعات أن إجراءات السياسة، في إطار برنامج صندوق النقد الدولي، ستحتوي المخاطر التي تواجه أداء المالية العامة للعراق.

وأكدت الوكالة أنها قد تخفض تصنيفها للعراق إذا حدثت زيادة حادة في صافي ديون الحكومة أو نفقات خدمة الدين، وفق رويترز.

واستبعدت وكالة “ستاندرد آند بورز” رفع تصنيفاتها للعراق على مدار الـ 12 شهرا المقبلة، لكنها قد ترفع التصنيف إذا تحسن الاستقرار السياسي والأمني، إلى جانب المالية العامة.

وحذرت من أن المديونية الحكومية للعراق ستزيد على مدار الأعوام الأربعة المقبلة والعجز في ميزانية الحكومة والحساب الجاري سيتفاقم.