بارزاني: أنا متفائل ولاقيت استجابة لدى المسؤولين في بغداد

اربيل : يس عراق

أعلن رئيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني، مسعود بارزاني، الأربعاء، عن فحوى زيارته الى بغداد والخليج.

وأجرى بارزاني قبل ايام زيارة لبغداد عقد خلالها سلسلة محادثات مع كبار المسؤولين السنة والشيعة في بغداد وعلى رأسهم رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في زيارة هي الاولى منذ استفتاء الاستقلال الذي اجراه الكورد العام الماضي.

وجاء حديث بارزاني خلال مؤتمر صحفي في اربيل.

وقال بارزاني “زيارتي كانت للتأكيد على حسن نوايانا وقد اجتمعت مع كافة المسؤولين في بغداد دون تمييز”.

وتابع بارزاني “هناك فرصة جديدة للعراق وكوردستان وعبد المهدي صديق للشعب الكوردي ويتفهم مشاكلنا، وقد لمست استجابة لدى جميع المسؤولين في بغداد لحل كافة القضايا بالحوار”.

واشار بارزاني الى أنه تم بحث وضع كركوك والمناطق المتنازع عليها لافتا الى وجود مساعي جدية لحل هذه القضية وكافة القضايا السياسية والاقتصادية والأمنية عبر الحوار وتحت سقف الدستور العراقي.

وقال بارزاني “عبرنا مرارا عن رغبتنا في أن تصبح كركوك نموذجا للتعايش بين كافة المكونات الدينية والقومية، لكننا لن نتنازل عن هوية كركوك الكوردستانية”.

ووصف بارزاني زيارته الى الخليج بـ”الايجابية”، لافتا الى أن كلا من حكومتي الامارات والكويت عبرتا عن دعمهما للحوار بين كوردستان وبغداد.

وحذر بارزاني خلال المؤتمر الصحفي من استمرار خطر تنظيم داعش لافتا الى ضرورة حل اسباب ظهور التنظيم المتشدد لا نتائجه.

وقال “داعش لم ينته ولن ينتهي بسهولة والحرب معه كانت اسهل قبل الآن لأننا كنا نعرف مواقعهم أما اليوم فعناصر داعش تحت الارض ومواقعهم غير معروفة وقد عادوا علنا الى بعض المناطق مثل محافظة صلاح الدين وديالى وغيرها”.

ولفت بارزاني الى ضرورة صياغة دستور لاقليم كوردستان مؤكدا أن السنوات الأربع القادمة ستشهد سن دستور لكوردستان.

ودعا بارزاني الى ضرورة تأمين الخدمات وارساء دعائم الأمن والاستقرار لضمان عودة النازحين الى مناطقهم، مؤكدا أن كوردستان ستستقبل النازحين طالما هناك حاجة لبقائهم في الاقليم.