اعلان حالة الطوارئ في الموصل

في الموصل التي تحررت من قبضة “داعش” ومنحتها دولا اجنبية والحكومة العراقية اموالا طائلة لاعادة اعمار البنى التحتية بعد طرد “داعش” تبدو الحياة فيها مدمرة اليوم اكثر من غيرها في الايام السابقة.

حيث ضربت السيول المدينة، وكشفت سوء الخدمات البلدية، وحجم الفساد المستشري فيها، بعدما ظهر عدم وجود اي وسائل لتصريف المياه، وعدم توفر الامكانيات المادية، لانقاذ الاهالي الذين حوصر الكثير منهم.

السيول ومشكلة الكبيرة لم تتركز في الجانب الايمن الذي دمر بشكل كبير، وانما حتى في الجانب الايسر، حيث تقع مباني الحكومة، ويقول المسؤولون في السنوات الماضية انهم عملوا بجد في هذا الجزء من المدينة.

مجلس محافظة نينوى اكتفى بأعلان حالة الطوارئ، فيما طلبت منظمات اغاثية من السكان بالبقاء بمنازلهم وعدم التجوال في الشوارع.