تبرئة مرشح حقيبة “الدفاع” فيصل الجربا من تهمة قمع “الانتفاضة الشعبانية”

برأت محكمة التمييز العراقية، المرشح لوزارة الدفاع فيصل فنر الجربا، من تهمة المشاركة في قمع “الانتفاضة الشعبانية” في عهد صدام حسين.

و”الانتفاضة الشعبانية”، هي حراك انطلق ضد نظام صدام حسين في المحافظات الجنوبية، إبان فترة تسعينيات القرن الماضي.

وذكرت وثيقة صادرة عن المحكمة، الأحد، أنها “دققت في اعتراض الجربا على قرار المساءلة والعدالة، ليتضح لها أن المتهم لم ينتسب للأجهزة الأمنية القمعية في حكومة الرئيس الأسبق صدام حسين“.

وأضافت المحكمة أن “الأجهزة المشمولة بالمنع من تسلم المناصب بالحكومة، هي الأمن العام والمخابرات والأمن الخاص بالحمايات الخاصة والأمن القومي والأمن العسكري والاستخبارات العسكرية وفدائيو صدام”.

وفيصل فنر الجربا، هو مرشح ائتلاف “الوطنية” بزعامة إياد علاوي لمنصب وزير الدفاع، حيث تحتدم الخلافات السياسية منذ أسابيع حول وزارتي الدفاع والداخلية، فيما بلغ عدد المرشحين لغاية الآن 28 مرشحًا من داخل الكتل السنية.

وكانت هيئة المساءلة والعدالة العراقية، قالت إن “الجربا انضم إلى أجهزة قمعية في نظام صدام حسين، ولا يمكنه تسلم وزارة الدفاع”.

من ناحيتها، رحبت كتلة “ائتلاف” الوطنية بقرار المحكمة القاضي بقبول الطعن المقدم من الجربا ضد القرار، معتبرة أن “القرار دليل قاطع على حيادية واستقلالية القضاء، وأنه الساحة التي ينصف بها المظلوم”.

وقال رئيس الائتلاف في البرلمان، كاظم الشمري، إن “ائتلافه يؤكد تمسكه بمرشحه فيصل فنر الفيصل لحقيبة الدفاع”.