“يس عراق” تكشف عن شكل حكومة كوردستان التاسعة

خاص / يس عراق

اعلن نواب كورد، يوم الثلاثاء، عن امكانية حصول الحزب الديمقراطي الكوردستاني، على تسعة وزارات ضمن الكابينة الوزارية التاسعة في اقليم كردستان.
وقال هيفدار احمد النائب عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني اليوم ان الحزب امامه ثلاثة تحركات، اولها هي بدء المفاوضات الثانية لتشكيل الحكومة في كوردستان، وبعدها تشكيل هيئة رئاسة البرلمان بعد 15 يوما”.
واضاف احمد ان “الخطوة الاخيرة، ستكون هي تشكل الكابينة الوزارية والتي ستتم في يناير القادم، قبل دخول شهر فبراير 2019”.
واعلن الحزب الديمقراطي الكوردستاني صاحب الصدارة في الانتخابات والذي حصل على 45 مقعدا نيابيا، عن اسماء مرشحيه للمناصب المهمة، من بينها رئاسة الاقليم حيث رشح نيجرفان بارزاني، الذي يشغل حاليا منصب رئيس مجلس الوزراء.
واعلن المتحدث بأسم الحزب الديمقراطي، محمد محمود امس الاثنين، في مؤتمر صحفي عقد في بيرمام بالقرب من اربيل، ان مرشح منصب رئيس مجلس الوزراء مسرور بارزاني، الذي يشغل حاليا منصب رئيس مجلس امن كوردستان.
وقال سعدي بيرة المتحدث الرسمي بأسم الاتحاد الوطني الكوردستاني “اليكتي”، الذي حصل على 21 مقعدا في برلمان كوردستان خلال الانتخابات التي جرت نهاية سبتمبر الماضي، عن احترامهم لمرشحي الحزب الديمقراطي.
وحول توزيع الوزارات كشف النائب الكوردستاني هيفدار احمد عن ان “النية تتجه الى منح كل كتلة لديها خمسة نواب وزارة، مما يعني ان البارتي سيحصل على تسع وزارات وخمسة لليكتي وثلاثة الى اربع وزارات لحركة التغيير”.
وبحسب مصدر كشف لـ”يس عراق” فأن “التغيير او كما تعرف بالكوردي بكوران، قد دخلت فعليا ضمن الاحزاب الموالية، وتركت جانب المعارضة، الذي ذهبت اليه ثلاثة احزاب هي الجيل الجديد “نوا نيو” والاتحاد الاسلامي “يكرتو” والحزب الشيوعي الكوردستاني”.
ومن المتوقع ان يدعم نواب كوتا المسيحيين، الخمسة، ونائب كوتا الارمن، والنواب الخمسة التركمان وفق الكوتا، تحركات، الحزب الديمقراطي في الاقليم لتشكيل الحكومة”.
وحول موقف الجماعة الاسلامية “كومال” قال  المصدر ان “الجماعة ايضا تنظر للدخول ضمن احزاب الموالية، وهي اقرب بكثير من المعارضة، فيما لا تحدد سردم اليسارية موقفها حتى الان”.
وهذه هي الحكومة التاسعة التي يجري تشكيلها في اقليم كوردستان منذ حصولهم على الحكم الذاتي في تسيعينات القرن الماضي.