لقاء سليماني ومفتي السنة جاء للتشديد على حكومة اسلامية تدعم المقاومة والممانعة

في لقاء مثير نشرت صوره قبل بيان اسبابه، جمع قاسم سليماني زعيم فيلق القدس الايراني بمفتي اهل السنة والجماعة مهدي الصميدعي.

دار الافتاء في الجمهورية العراقية نشر بيانا فيما بعد لتوضيح الصور التي تشير الى اللقاء الذي حضره ابو مهدي المهندس نائب قائد الحشد الشعبي العراقي، اشار الى اهداء سليماني سيف شبيه بسيف الامام علي الى الصميدعي.

وقال البيان ان “سليماني تباحث حول موضوع تشكيل الحكومة الجديدة وضرورة أن يكون لمفتي الجمهورية رأيه في حكومة غالب اعضائها من ابناء المقاومة الاسلامية والداعمين لمشروع المقاومة والممانعة”.

ومحور المقاومة والممانعة اسم أطلقته على نفسها الدول التي تعارض السياسة الأميركية في العالم العربي وتؤيد حركات التحرر الوطني العربية، وهذا المحور مؤلف من دول هي سوريا وإيران وحركات هي حزب الله في لبنان ويهدف هذا التحالف الذي تقوده إيران إلى معارضة مصالح الولايات المتحدة وإسرائيل في المنطقة.

ويجري الحديث في العراق عن تضارب مصالح محاور المقاومة والممانعة مع المحور الامريكي الذي تعد المملكة العربية السعودية شريكا فيه.

وتعرقلت الكابينة الوزارية الناقصة في العراق، وهي في طريقها لتعين وزارة لوزارات مهمة مثل الداخلية والدفاع، بسبب التدخل الدولي، تارة ورفض نواب عراقيون من ذلك التدخل تارة اخرى.

ع ش