“فيديو”..غضب سياسي من زيارة ترامب للعراق..والرئاسات العراقية ترفض لقاءه في قاعدة عين الأسد بالأنبار.

بغداد: يس عراق

الرئيس الأميركي دونالد ترامب يزور العراق، للمرة الأولى، ليلة الميلاد ويلتقي الجنود الأميركيين، ويؤكد أنّه قد يستخدم العراق كقاعدة إذا أراد القيام بشيء في سوريا. ومصادر تؤكد أنّ الرئاسات العراقية رفضت طلبه بقعد لقاء معه في قاعدة عين الأسد في الأنبار.

أكدت المتحدثة باسم البيت الأبيض، أنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب زار العراق في وقت متأخر من ليلة الميلاد والتقى الجنود الأميركيين” وكشفت مصادر أنّ الرئاسات العراقية رفضت طلب ترامب عقد لقاء معه في قاعدة عين الأسد في الأنبار.

وأشار ترامب في تصريحه للصحافيين إلى أنّ وجودنا في سوريا لم يكن أبداً بلا نهاية، لكن لا خطط على الإطلاق لسحب القوات الأميركية من العراق”، وأضاف “قد نستخدم العراق كقاعدة إذا أردنا القيام بشيء في سوريا ودافع ترامب عن قرار سحب القوات الأميركية من سوريا وعبّر عن اعتقاده بأن كثيرين سيقتنعون بطريقة تفكيره.

وتعليقاً على استقالة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، أوضح ترامب أنّه ليس في عجلة من أمره لاختيار وزير دفاع جديد، مبرزاً أنّ القائم بأعمال الوزير باتريك شاناهان “قد يبقى في المنصب لفترة طويلة”.

وفيما يتعلق بإغلاق الحكومة الأميركية، تحدث الرئيس الأميركي عن أنّه “مستعد للانتظار مهما طال الوقت لتحقيق أمن الحدود”.

يذكر أنّ المتحدثة باسم البيت الأبيض، أكدت أنّ ترامب زار قاعدة الأسد الجوية في الأنبار في العراق برفقة زوجته ميلانيا لـ”توجيه الشكر للجنود الأميركيين في ليلة الميلاد”، وأن الزيارة استمرت 3 ساعات، تلقى خلالها ترامب إيجازاً من القادة العسكريين والسفير الأميركي لدى بغداد.

رئاسة الوزراء: أبلغنا بزيارة ترامب مسبقاً وألغي الاجتماع معه للخلاف حول كيفية إجرائه مكتب رئيس الوزراء العراقي أصدر بياناً قال فيه إن السلطات الأميركية أبلغت بغداد بزيارة ترامب قبل موعدها، وأوضح أن الاجتماع بين رئيس الوزارء وترامب “ألغي بسبب تباين في وجهات النظر حول كيفية إجرائه”.

كما أشار إلى أن ترامب وجّه الدعوة لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي لزيارة واشنطن من جهتها، أعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، سارة ساندرز، أن ترامب تحدث هاتفياً مع عادل عبد المهدي، ووجه له دعوة لزيارة واشنطن وأن الأخير قبل الدعوة.

وأوضحت ساندرز أن ترامب لم يلتق رئيس الوزراء العراقي “لأن الزيارة أعدت بسرعة بالإضافة إلى إجراءاتها الأمنية” فصائل المقاومة: لن نسمح بأن يكون العراق قاعدة لتهديد سوريا وسنجبر واشنطن على سحب قواتها من بلدنا..

وفي أول رد من فصائل المقاومة العراقية على زيارة ترامب قال المتحدث الرسمي باسم حركة النجباء، السيد هاشم الموسوي إن على ترامب أن يعي أن سيادة العراق جاءت بالدماء ولا تبنى القواعد في بلد المقاومة والشهداء، مؤكداً أنه بات من الواجب على الحكومة “طرد القوات الأميركية باعتبارها مساساً بسيادة البلاد”.

وأضاف الموسوي “لن نسمح أن يكون العراق قاعدة لتهديد دول الجوار” من جهته قال الناطق باسم كتائب حزب الله العراق، جعفر الحسيني، في مقابلة مع الميادين إن قرار انسحاب القوات الأميركية يعود لإرادة الشعب وبرلمانه، مؤكداً أن “المقاومة ستجبر الولايات المتحدة الأميركية على سحب قواتها من العراق”..وأعلن الحسيني أن قيادات في المقاومة العراقية “توعدت بقطع اليد التي تمتد إلى دول الجوار ومنها سوريا”.