اختفاء خبر اقتحام مقر الحكيم من قبل قوة عسكرية بصحبة عقارات الدولة بعد نشره بدقائق..!!

تداولت مواقع ووكالات أنباء خبرا يفيد بإقتحام قوة عسكرية بصحبة فريق من عقارات الدولة لمقر رئيس تيار الحكمة الوطني عمار الحكيم في منطقة الجادرية وسط بغداد.

وسرعان ما انتشر هذا الخبر نفى مكتب الحكيم صحته حتى اختفى خلال بضع دقائق من نشره على مواقع اخبارية مثل السومرية نيوز وقناة الغدير.

وعند التحري والتثبت من حقيقة هذا الخبر أبلغ مكتب الحكيم “يس عراق” بأن الصفحات التي تداولت إقتحام مقر الحكيم من قبل عقارات الدولة بصحبة قوة عسكرية بأنها “وهمية” ولا تمثل هذه الوكالات والمواقع التي تداولت الخبر على الرغم من تداوله على الصفحات الرئيسة لها قبل حذفه.

وكانت دائرة عقارات الدولة، كشفت الخميس الماضي عن وجود أكثر من 100 الف حالة تجاوز سكني وزراعي وصناعي وتجاري على عقارات الدولة من قبل بعض الاحزاب واعضاء مجلسي النواب والمحافظات اضافة الى بعض المتنفذين وخارجين عن قانون.

وقال مدير الدائرة أحمد الربيعي، إن دائرته تمتلك كتبا رسمية عدة تقضي بجرد العقارات العائدة للدولة في المربع الرئاسي بمنطقة الجادرية وعلى هذا الاساس تم تشكيل العديد من اللجان لاجراء عمليات الكشف الموقعي واحصاء تلك العقارات، الا ان هذه اللجان تتفاجأ بامتناع الفوج الرئاسي المسؤول عن حماية المربع عن السماح لهذه اللجان بالوصول الى تلك العقارات”.

وناشد الربيعي، رئاسة الجمهورية بالسماح لفرقها بالدخول إلى تلك المنطقة لاجراء عمليات الجرد ومعرفة ما آلت إليه تلك العقارات ومن يقوم باستغلالها كي يتسنى للدائرة اتخاذ الإجراءات الاصولية بحقها”، مشيرا إلى أن “أكثر الصعوبات التي تواجه عمل الدائرة هو التجاوز على عقارات الدولة لاسيما ان الجميع يتحدثون عن ضرورة رفع هذه التجاوزات التي شملت الاراضي والعقارات التابعة للدولة ولجميع الوزارات.