“بالوثائق” التقرير النهائي للجنة تقصي الحقائق في نينوى

بغداد: يس عراق

صادقت لجنة تقصي الحقائق البرلمانية في قضية سقوط الموصل بيد تنظيم داعش ، الخميس، على التوصيات والتقرير الاخير الصادر عنها  وإحالة كل من ثبت تورطه وتقصيره بهذا المجال إلى القضاء بعد تصويت مجلس النواب على التقرير.

وقال رئيس اللجنة أسامة النجيفي في مؤتمر صحفي عقده مع أعضاء اللجنة ونواب الموصل في البرلمان، إن “هناك فشلا أمنيا وينذر بخطر حقيقي في الموصل لذلك شكل مجلس النواب لجنة لتقصي الحقائق من نواب الموصل وبعض المحافظات الأخرى وعدد 42 عضوا”.

وأضاف أن “اللجنة استضافت عددا من المسؤولين وأيقنت بأن الفساد مرتبط بالإرهاب، وحققنا بقضايا الأمن والفساد في الحشود والقضايا العسكرية مع استضافة أكثر من 30 شخصية أمنية في نينوى”، مردفا بالقول إن اللجنة خلصت إلى استنتاجات تؤشر لدينا من خلال تقصي الحقائق في المحافظة ظهر بيعة جديدة لداعش الإرهابي، وهجرة جديدة، ولد انطباعا لدى المواطنين بأن داعش سيعود من جديد”.

وتابع النجيفي أن “اللجنة توسعت واستعانت بالقضاء والمؤشرات الموجودة في تحقيقها مع مسؤولي المحافظة ووقع على التقرير 36 نائبا كانت القناعة كاملة لديهم، وتعاطى المجلس بشكل جدي مع التقرير”، مشيرا إلى أن “جميع المتهمين الذين وردت أسماؤهم في التقرير سيتم إحالتهم إلى القضاء”.

ومضى بالقول “نعتقد أن مجلس النواب سيوافق على التقرير وستكون الإجراءات سريعة”، مبينا أن “هناك بعض الجهات تسيطر على نينوى وفرضت نظام اللادولة وسيطرة على مناطق نينوى”.

واختتم النجيفي مؤتمره بالقول إن اللجنة سلمت “التقرير إلى هيئة الرئاسة ونواب المجلس ونأمل عرض التقرير اليوم وقراءته”، مؤكدا أن “التقرير ذكر الكثير من الخروقات الأمنية والإدارية ونينوى لا تتحمل المزيد من الخروقات والإدارة السيئة”.