فيديو- ضحايا عراقيون في هجوم نيوزلاندا بين 49 اخرين : الفنانة العراقية جنة عدنان تنتظر ولدها المفقود !

يس عراق :

ارتكب الأسترالي برينتون تارانت مذبحة ضد المصلين خلال صلاة الجمعة في مسجدين بمدينة كرايست تشيرش بنيوزيلندا الجمعة، تارانت قام تصوير جريمته بمنتهى الهدوء من داخل سيارته، مرتديا دروعا واقية وزيا عسكريا وخوذة، قائلا “دعونا نبدأ هذه الحفلة” في اشارة الى جريمته داخل المسجد مع بدء صلاة الجمعة بتوقيت نيوزلاندا .

العراقية من اهالي الموصل الفنانة المعروفة كتبت على حسابها على فيس بوك انها بانتظار ولدها فيما بثت قناةاسترالية لقاء تلفزيونيا لها تابعته يس عراق الجمعة

الهجوم :

قتل أربعون شخصا على الأقل في هجومين استهدفا مصلين في مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا.
وأغلقت الشرطة كل المساجد في المدينة كما وضعت حراسة مشددة حول كل المدارس.
وفي خطاب إلى الأمة، قالت رئيسة الوزراء النيوزيلنديةجاسيندا اردرن، إن التفاصيل بشأن الهجومين لا تزال غير واضحة، ولكنها اعتبرت الحادث “أسوأ يوم شهدته نيوزيلندا”.

كتب منفذ الهجوم الارهابي على مسجدي مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، الجمعة، عبارات عنصرية على سلاحه هاجم فيها الدولة العثمانية والأتراك، حسب ما أظهر مقطع الفيديو الذي بثه بنفسه عبر الإنترنت.

ومن بين العبارات العنصرية التي كتبها منفذ المذبحة، الذي يدعى برينتون تارانت، وهو أسترالي الجنسية عمره 28 عاما، على سلاحه “Turcofagos” وتعني باليونانية “آكلي الأتراك”، وهي عصابات نشطت باليونان في القرن التاسع عشر الميلادي، وكانت تشن هجمات دموية ضد الأتراك.

أيضا، كتب على سلاحه، الذي نفذ به المذبحة، “1683 فيينا” في إشارة إلى تاريخ معركة فيينا التي خسرتها الدولة العثمانية ووضعت حدا لتوسعها في أوروبا، وتاريخ “1571م”، في إشارة واضحة إلى “معركة ليبانتو” البحرية التي خسرتها الدولة العثمانية أيضا.

كما كتب على سلاحه: “اللاجئون، أهلا بكم في الجحيم؟”.

كذلك، لعبت الموسيقى الخلفية في الفيديو، الذي بثه السفاح، دورا في إظهار نواياه العدوانية ودوافعة العنصرية.

فيديو الهجوم :

الكتابات التي وجدت على سلاح منفذ مجزرة نيوزيلاند :

1.حصار عكا 1189 كان من بين الكتابات،
حصار عامين انتهى بدخول الحملة الصليبية الثالثة لعكا وإعدام الحامية الايوبية بالكامل.

2.معركة فيينا 1683 التي نجحت بفك حصار العثمانيين عن فيينا وأذنت ببدء تراجع العثمانيين في اوروبا الشرقية وخسارتهم المجر والبلقان لاحقا.

3.معركة بلاط الشهداء او توزر جنوب فرنسا732 ،أوقفت الزحف الاسلامي لاوروبا، الغافقي ضد تشارلز مارتل قاد الفرنجة.

4.قسطنطين الثاني كان آخر ملك مسيحي لبلغاريا قبل أن يستولي عليها العثمانيون. خلال حياته ، حاول تنظيم ثورة ضد حكم المسلمين الأتراك على بلغاريا.

5.مايكل Szilágyi، جنرال هنغاري قاتل العثمانيين خلال حصار بلغراد.

6.بوهيمون الأول في أنطاكية ، الذي قاد الحملة الصليبية الأولى ضد المسلمين الأتراك.