أجواء الإغلاق وكورونا في العراق تتصاعد: جهة كانت “تدفع” نحو تخفيف الإغلاق تبدأ بـ”التراجع عن موقفها”.. ماذا حدث؟

يس عراق: بغداد

قبل ان يتم التوجه لتخفيف الاغلاق في العراق، كانت خلية الازمة النيابية ولجنة الصحة النيابية “تنتقد” قرارات الاغلاق وحظر التجوال بشدة، في الوقت الذي تعارض فيه رغبة وزارة الصحة الواضحة بضرورة تشديد الاجراءات والابقاء على الحظر شاملًا، إلا أن الرغبة بتخفيف الاغلاق التي قادتها خلية الازمة ولجنة الصحة النيابيتين ادت الى تخفيف الاغلاق بالفعل واجراء الامتحانات حضوريا في المدارس.

 

إلا أن الموقف اليوم يبدو أنه يتوجه لتصعيد معاكس، حيث يبدو أن خلية الازمة ولجنة الصحة النيابية بدأت “تتراجع” عن موقفها السابق الرافض للاجراءات المشددة، الامر الذي ينذر بعودة الاغلاق بالفعل، حيث ان هذه الموافق النيابية تتوافق مع رغبة وزارة الصحة بفرض الاغلاق بشكل مشدد.

 

لجنة الصحة تتوقع تشديد الاجراءات

واعلنت لجنة الصحة والبيئة النيابية، اليوم الاثنين، احتمالية لجوئها لرفع توصية بإجراءات وقائية مشددة في حال استمرار ارتفاع الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، فيما ابدت خشيتها من انهيار المؤسسات الصحية.

وقال عضو اللجنة غايب العميري في تصريح صحفي، إن “السبب الأول لتزايد الاصابات والوفيات بفيروس كورونا المستجد، هو عدم الالتزام بالاجراءات الوقائية”.

 

واشار العميري “الى الحاجة للتشديد على تطبيق الاجراءات من قبل وزارة الصحة والجهات الأمنية المختصة”، لافتاً إلى “أن لجنة الصحة تراقب الموقف الوبائي اليومي بحذر من أجل وضع الحلول ورفع التوصيات الى اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية”.

ولفت إلى أنه “حتى هذه اللحظة، الوضع مسيطر عليه لكن هناك تخوفاً من الوصول إلى مرحلة الخطر والانهيار في المؤسسات الصحية وعدم القدرة على استقبال الزيادة في عدد الاصابات”، مبينا أنه “وفي حال حصول ارتفاع في الأعداد خلال الأيام القليلة المقبلة، فإن لجنة الصحة والبيئة وخلية الأزمة النيابيتين قد توصيان اللجنة العليا للصحة والسلامة باتخاذ إجراءات وقائية مشددة”.

 

 

خلية الازمة تتوقع 10 الاف اصابة يوميًا!

من جانبه، يرى عضو خلية الازمة النيابية النائب سلمان حسن أن وصول الإصابات بفيروس كورونا إلى 10 الاف إصابة يوميا في العراق أمر وارد.

وقال حسن ان ” كورونا وباء عالمي ضرب جميع البلدان وتسبب في وفيات كبيرة جدا”، مبينا ان “وصول الإصابات في العراق إلى 10 الاف إصابة يومية امر وارد ومحتمل، اذا لم يكن هناك تطبيق فعلي لتعليمات وزارة الصحة الوقائية، التي تسهم في خفض الإصابات وقطع سلسلة انتقال الفيروس”.

 

وتابع، أن “ارتفاع معدلات الإصابة اليومية خطر ومصدر قلق لوزارة الصحة والجهات الرقابية”، مبينا ان “الالتزام بالإجراءات الوقائية وأخذ اللقاحات هي السبيل الامثل لمنع انفجار وبائي في العراق”.

 

وأكد بان “فرض حظر شامل طويل الامد في العراق سيكون له تداعيات سلبية على حياة الملايين لذا لا نعول عليه، ونأمل بقاء الحظر الجزئي مع الالتزام الحقيقي بالإجراءات الوقائية”.