أحدها طريقة ترفع طاقة انتاج أي محطة بـ 50%.. جنرال الكترك تحدد 3 عوامل ستحل معضلة الكهرباء في العراق

يس عراق: بغداد

حددت شركة جنرال الكتريك الامريكية للطاقة 3 اساسيات يحتاجها العراق للنهوض بواقع الطاقة الكهربائية خلال المرحلة المقبلة، من بينها مسألة هامة تتعلق برفع القدرة الانتاجية لكل محطة لـ50% دون استخدام المزيد من الوقود، وذلك بتحوير المحطات من الدورة البسيطة الى الدورة المركبة.

 

وقال الرئيس التنفيذي للشركة في العراق رشيد الجنابي في بيان ان “العراق يواجه في المرحلة الراهنة تحدياُ كبيراً في موارد الطاقة، لكن هنالك العديد من الحلول المؤهلة لمعالجة هذا النقص، وتمتلك {جنرال إلكتريك} تقنيات مبتكرة وموثوقة للمساهمة في ردم الفجوة ضمن قطاع الطاقة العراقي وان هذه الحلول تدعم الخطة التي وضعتها الحكومة العراقية لتحسين واقع الكهرباء في البلاد”.

 

واضاف “العراق بحاجة الى إضافة الطاقة إلى الشبكة الوطنية عبر تطوير وبناء المحطات الجديدة،وتحسين العمليات والأداء في المحطات الحالية المستخدمة لتوليد الطاقة، وتعزيز أداء واستقرار شبكة الكهرباء الوطنية، وكل هذا يقع ضمن مسارات متعددة المحاور”.

 

وبين الجنابي انه “يمكن تحويل محطات الطاقة والتي تعمل اليوم على الدورة البسيطة إلى الدورة المركبة لتعزيز قدرتها الإنتاجية بما يصل إلى 50% دون الحاجة لاستخدام وقود إضافي أو زيادة انبعاثاتها، ضارباً المثل بمحطة بسماية والتي تعمل بالدورة المركبة بوحدات جنرال الكتريك وهي اكبر محطة كهرباء اليوم واكثرها كفاءة في العراق” لافتا الى انه “يمكن للعراق الافادة من مواردة من الغاز الطبيعي وتحويلة الى وقود لانتاج الكهرباء من خلال بناء محطات عملاقة وباستخدام عشرات التوربينات الغازية من طراز HA والتي تصنعها “جنرال إلكتريك” والتي هي الاكثر كفاءة عالميا لسد الحاجة المستقبلية للطاقة في العراق”.

 

واوضح ان صيانة وادامة ماينتجه العراق اليوم وإجراء عمليات الإصلاح والخدمة في محطات توليد الطاقة الكهربائية في مختلف ارجاءه،يمكن ان يثمر في الحفاظ على تزويد أكثر من 8 آلاف ميجاواط من الطاقة الكهربائية، لتلبية ذروة الطلب خلال فصل الصيف”.

 

واكد انه يمكن تعزيز شبكة نقل الطاقة العراقية من خلال بناء المحطات الثانوية والتي تساهم في فتح الاختناقات وخاصة في المناطق المكتظة سكانياً، اضافة الى نقل الطاقة المنتجة من المحطات الى المدن والمحافظات، كما نعمل ايضا على ربط الشبكة مع المملكة الأردنية، في خطوة ستساهم بشكل كبير في إزالة الضغوط الملقاة على الشبكة وتزويد الطاقة الكهربائية وفق أعلى مستويات الموثوقية.

 

وعن امكانية انشاء محطات كهربائية وثانوية في المناطق المحررة كالموصل والانبار وصلاح الدين قال الجنابي ان :”العمل جار على بناء محطات ثانوية في الموصل وصلاح الدين لدعم استقرار الشبكة في هذه المناطق بعد تعرضها للاضرار علماً ان جي اي كانت من اولى الشركات التي دخلت المناطق المحررة”.