أخطر ما في استهداف السفارة الأمريكية ليلة 27 كانون الثاني 2020.. هشام الهاشمي

كتب: د.هشام الهاشمي

اخطر ما في استهداف السفارة الامريكية ليلة 27 كانون الثاني 2020

1-كسر قيود خطاب مليونية يوم 24 والذي تبناه مقتدى الصدر، وهذا يعني ان الصدر اصبح بين نارين المستقلين عنه بساحات التظاهرات، والخاذلين له في أفواج المقاومة ممن لم ينضبطوا مع خطابه وبيانه الذي قرأ على مليونية يوم 24.

وأظن هذا سيدفع الصدر لإنهاء التفاهم والتنسيق معهم وقد حصل ذلك مرتين من قبل.

2-عبد المهدي اصبح لديه يقين ان امريكا لن تجدد له الثقة بحكومة جديدة، وهو مهدد بالمطاردة القضائية الداخلية والدولية، وتسريبات ان امريكا شددت عليه ان يأتي بالفاعلين، وإلا سيكون الرد مؤلما ومهينا.

والمعطيات تؤكد ان الفاعلين هم مفرزة من القوة الصاروخية تتبع احد الفصائل المسلحة الشيعية وهذا سيعقد الأمر على عادل عبد المهدي الذي لم يبقى له حليف غير احزاب تلك الفصائل..

3-سفارات التحالف الدولي عقدت اجتماعًا وتضامنت كليًا مع اي موقف رادع يتخذ من قبل الادارة والقوات الأمريكية.

4-القيادات العراقية السياسية عدا احزاب تحالف الفتح القريبة من ايران، كلها وصفت العمل بالاستهتار والعدوان، هذا يعني ان الامن العراقي عاجز عن فرض القانون وحكر السلاح بيد الدولة، وهذا يؤكد الفرضية التي يرددها الغرب ان بغداد تحكمها الجماعات المسلحة وهي من تصادر قرار العراق.