أربعة يتبرأون من محمد علاوي أو العمل في فريقه.. بيانات تبرئة متوالية

يس عراق: بغداد

تبرأت الشخصيات الأربعة التي أتهمت مؤخرا بعملها مع الفريق التفاوضي لرئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، من دخولها بهذه المهمة مع الرئيس المكلف، حيث نفى كل من السياسي عزت الشابندر والمحلل السياسي ابراهيم الصميدعي والمراقب هشام الهاشمي بالاضافة إلى أكرم زنكنة الأخبار التي تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي بهذا الخصوص.

ونوه بعض منهم إلى انه ألتقى بالرئيس المكلف بحكم الصداقة العميقة بينهم ولم تكن هناك مهمة جديدة تربطهم بحسب توضيحهم.

بيانات النفي

وقال المحلل السياسي ابراهيم الصميدعي في تغريدة على منصة تويتر، أوضح من خلالها أسباب لقاءه بالرئيس المكلف محمد علاوي، حيث أكد “تداولت مواقع ونواب انني جزء من الفريق التفاوضي للدكتور  محمد علاوي ، انفي هذه الأنباء بشدة واؤكد انني  وتواصلت معه بطلب شخصي كأصدقاء وان لقاء الفريق الساعدي كان بطلب من المتظاهرين لكي يمثلهم ، ولائي لثوار تشرين فقط  ولن خونهم  ومهما كلفني الامر”.

 

أما السياسي عزت الشابندر، فقد أكد من خلال رسالة مقتضبة على موقع “الواتس أب”، “انتشر في العديد من وسائل التواصل أن عزت الشابندر هو واحد من فريق السيد رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، بدوري أنفي ذلك نفيًا قاطعًا وليس لي علاقة بهذا الفريق لا من بعيد ولا من قريب”.

الخبير في الجماعات المسلحة والمراقب السياسي، هشام الهاشمي، فقد نال نصيبًا من تهمة العمل مع الرئيس المكلف محمد علاوي، سارع إلى توضيح ما نسب اليه، “لست في اي فريق سياسي او حكومي ولست مفاوضا عن المتظاهرين او حتى عن خيمة في اي ساحة من ساحات الاعتصام”.

الشخصية الرابعة من ضمن الشخصيات التي طالها الاتهام، هو أكرم زنكنة، نفى أيضا من خلال رسالة على تطبيق “الواتس أب”، أكد، “انتشر خبر أكرم زنكنة من فريق السيد رئيس الوزراء المكلف الاخ محمد علاوي، بدوري أنفي ذلك نفيًا قاطعًا وليس لي علاقة لا من بعيد ولا من قريب ولن أكون بحياتي من فريق أحد”.