أرقام جديدة على لسان وزارة النفط.. استهداف تخفيض استيراد الغاز الإيراني بـ67% قد “يتضاعف”: الأنظار تتجه للصحراء الغربية نحو 1300 مقمق

يس عراق: بغداد

بدأ العراق الحديث بأرقام جديدة عن انتاج الغاز واستثماره في العراق، بعد أن كان الحديث عن عدم امكانية ايقاف استيراد الغاز من ايران حتى لو تم استثمار جميع الغاز المنتج في البلاد.

 

ويقدر الغاز المنتج في العراق والمصاحب لعملية استخراج النفط، بـ2700 مقمق، يستثمر العراق منه نحو 1500 مقمق ويحترق منه 1200 مقمق، بحسب ارقام وبيانات وزارة النفط.

بالمقابل، يستورد العراق 50 مليون متر مكعب يوميًا من ايران، وهو مايمثل نحو 1765 مقمق، وبينما يتحرك العراق لاستثمار غازه المحروق والبالغ 1200 مقمق يوميًا، مايعني ان الاستيراد سيتقلص من ايران إلى 565 مقمق يوميًا بدلًا من 1765 مقمق، أي ان استيراد الغاز من ايران سينخفض بنسبة 67%، ولاينتهي تمامًا.

وبينما حددت وزارة النفط في وقت سابق الوصول الى هذا المستوى من استثمار الغاز في عام 2025، تتحدث الوزارة اليوم عن ارقام ومواعيد جديدة، قتد تقلص استيراد الغاز من ايران وتوقفه بشكل كامل، فيما يقف المفتاح السري وراء هذا الامر، بالغاز الحر، حيث انه حتى عند استثمار جميع الغاز المحروق ووصول استثماره الغازي إلى 2700 مقمق، فأن العراق لن يتمكن من ايقاف استيراد الغاز الايراني ولايكفي احتياجاته اليومية لتشغيل الكهرباء، ماسيدفعه الى استثمار الغاز الحر بعد الانتهاء من الغاز المصاحب لاستخراج النفط.

 

بعد الغاز المصاحب.. العراق ينظر نحو “الغاز الحر”

ويتجه العراق لرفع طاقة استثمار الغاز المنتج حالياً إلى 4 مليارات قدم مكعب (4 الاف مقمق) في العام 2024، مايعني أنه بعد استثمار جميع الغاز المصاحب ليصل 2700 مقمق، سيستثمر الغاز الحر للوصول الى 4 الاف قدم مكعب.

 

وقال وكيل وزارة النفط حامد الزوبعي في تصريح  للصحفية الرسمية، إنَّ “العراق يستهدف الوصول إلى استثمار 4 آلاف مليون قدم من الغاز بحلول العام 2024، ما يعني إنتاج أكثر من 10 آلاف ميغاواط من الكهرباء”.

وبيَّن أنَّ “الاكتشافات الجديدة للغاز الحر ستسمح بخفض متوسط فاتورة استيراد الغاز الطبيعي على مدى الأعوام المقبلة”.

ورجَّح الزوبعي أنْ “يبلغ إجمالي استثمار الغاز الطبيعي بحلول العام 2023 نحو 2 مليار و700 مليون قدم مكعب قياسي يومي، بعد إنجاز مشاريع استثمارية بطاقة مليار و200 مليون قدم مكعب يومي من الغاز المصاحب من حقول ارطاوي في البصرة وحقول ذي قار والحلفاية في ميسان”.

 

وتوقع أنْ “يسهم دخول حقلي المنصورية في ديالى وعكاز بالأنبار للخدمة والمستثمرة من كبريات الشركات العالمية كحقول متخصصة للغاز الحر في الوصول إلى هدف استثمار 4 مليارات قدم مكعب قياسي في نهاية 2024، إذ يجري استثمار 400 مليون قدم مكعب يومي في حقل المنصورية و300 مليون قدم مكعب قياسي في عكاز”.

الامر الذي يعني اضافة 700 مليون مقمق من الغاز الحر، الى الـ2700 مقمق من الغاز المصاحب، ليصل الانتاج الى 3 الاف و400 مقمق يوميًا، مايعني الحاجة الى 600 مقمق يوميًا اضافية للوصول الى 4 الاف مقمق يوميًا.