أزمات كورونا: العراق يشتري الاوكسجين من الكويت وإيران ومستشفيات ميدانية قطرية مجاناً،، مدير الكندي: “انا الشجاع الوحيد والبقية كالنعام”!

متابعة يس عراق:

أكدت هيئة المنافذ الحدودية دخول 10 صهاريج  اوكسجين طبي لصالح صحة الناصرية عبر منفذ سفوان الحدودي  في البصرة جنوب البلاد، في إطار جهود لسد نقص الاوكسجين.

 

 

اقرأ ايضاً كورونا العراق: وصول 600 اسطوانة اوكسجين ايرانية،، ومساع للتعاقد مع ممرضين هنود!

 

وقال بيان للهيئة، أطلعت عليه “يس عراق”، انه “تم استقبال الشحنة عبر منفذ سفوان الحدودي في محافظة البصرة وهي عبارة عن 10 صهاريج بوزن اجمالي 200 طن من الاوكسجين الطبي، موزعة على خمس شاحنات لصالح صحة الناصرية في محافظة ذي قار، وباقي الصهاريج لمحافظات عدة، من أجل رفد مستشفياتها ولسد النقص الحاصل فيها لمواجهة جائحة فايروس كورونا”.

ووصلت طائرتين قادمتين من دولة قطر، محملتين بمستشفيين ميدانيين لدعم جهد وزارة الصحة في علاج المصابين بفيروس كورونا، من المقرر أن يتم إنشاء واحدة في ذي قار والأخرى في الفلوجة.

 

اقرأ ايضاً بعد توقفه منذ العام 2003،، الصناعة تعيد افتتاح معمل الأوكسجين الطبي وتكشف عن تقنية تغني عن الاسطوانات

بدوره، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية احمد الصحاف ان “الدفعة الثالثة من الاوكسجين التي اشتراها العراق وصلت بالفعل الى البصرة”.

 

وأشعل مدير مستشفى الكندي في العاصمة بغداد سالم البهادلي، اليوم الخميس، الاجواء بتعليق جديد على حادثة  نقص الاوكسجين الخاص بمصابي فيروس كورونا في المستشفى، وقال ان الأزمة ليست في مشفاه فقط، بل على مستوى البلاد.

وقال البهادلي إن “حجم الطلب على الاوكسجين اكثر من المنتج، وبدأ التوجه لاستيراد الاوكسجين من الخارج مثل الكويت وايران وغيرها”.

واضاف، أن “ازمة الاوكسجين السائل قضية بلد باكملها، وليست في الكندي فقط، ولكن ادارتنا لديها الشجاعة والقوة بالتحدث، والباقين يخبؤون رؤسهم كالنعام”.

وتابع، أن “استهداف الكندي دون غيرها سبب غير معروف لدينا، على الرغم من أن الازمة في البلد باكملها”، مبينا أن “الكندي اكبر مركز بالعراق للانعاش الرئوي، واكبر مؤسسة تأم مرضى كورونا بالعراق، ولدينا بحدود 74 سرير، والفريق يعمل دون تكاسل او ملل، وبينهم من لم يذهب للنوم منذ 3 ايام”.