أزمة وفيات كورونا تتفاعل،،إحراق جثة مصاب بديالى وغضب عارم للجهل بالفيروس رغم تطمينات العلم والشرع (فيديو وصور)

متابعة يس عراق:

حصلت “يس عراق”، على مقطع مصور يُظهر حرق تابوت يحوي جثة في إحدى مزارع محافظة ديالى.

وبحسب شهود عيان تحدثوا لـ”بس عراق”، فأن “اول وفية في ديالى بمرض كورونا تم إحراق جثته”، ولم يتسن معرفة هوية الجهات القائمة على العملية.

وذكر شهود عيان ان “المتوفى من أهالي قضاء الخالص بمحافظة ديالى، حيث تم نقل جثته الى قرية الأسود خارج القضاء من دون دفنه رغم اعتراض اهالي القرية الذين قاموا بأحراق الجثة”، بحسب رواية الشهود.

 

 

يأتي هذا فيما احتد الجدل على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن انتقال الفيروس من جثامين المصابين، وطرق دفنهم.

 

وحاول مدير صحة الكرخ جاسب الحجامي تهدئة الرأي العام، بعد منع عائلات المتوفين جراء الوباء من دفن احبائهم في المقابر بحجة انتقال الفيروس.

 

 

وتدخلت عدة جهات اخرى لمحاولة تدارك الامر، بعد اعتراف بتكدس الجثث في المستشفيات جراء رفض القائمين على المقابر ببدء اجراءات الدفن، بحسب الشرع والقانون، على حد قول النائب السابق عن التيار الصدري حاكم الزاملي.

 

 

بدورها، وجدت هيئة الحشد الشعبي مكاناً قصياً في صحراء النجف لدفن جثث المصابين، كما اعلنت في وقت سابق من اليوم الاثنين.

وقالت تقارير ان المختصين استطاعوا دفن 13 جثة لمصابين بالوباء خلال الساعات الماضية.

 

بينما أدلى المرجع الديني علي السيستاني بدلوه ايضاً في المسألة