أسباب ترجح كفة ريال مدريد بالفوز في الكلاسيكو

يس عراق: متابعة

يبحث ريال مدريد عن نسيان أحزانه في الفترة الماضية عندما يواجه برشلونة الأحد المقبل في كلاسيكو الليغا الإسبانية على ملعب سانتياغو بيرنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد.

ويحتل برشلونة صدارة الليغا برصيد 55 نقطة بفارق نقطتين عن ريال مدريد الوصيف الذي فقد 5 نقاط في آخر جولتين بالتعادل أمام سيلتا فيغو ثم الهزيمة أمام ليفانتي.

ويمتلك زيدان العديد من الأسباب التي ترجح كفة فريقه لتحقيق الفوز في كلاسيكو الليغا المقبل.

1/ انقاذ منصب زيدان:

طالب زيدان من لاعبيه انقاذ منصبه في اسطنبول ونجح بالفعل نجوم النادي الأبيض العاصمي في العودة بالفوز أمام غالاتا سراي في دوري الأبطال الأوروبي.

راديو إسبانيا تؤكد أن زيدان يفكر في تقديم استقالته في حال الخسارة في بيرنابيو أمام برشلونة يوم الأحد المقبل.

الآن نجوم ريال مدريد سوف تكون مطالبة بتقديم أبرز ما لديها لانقاذ منصب المدرب الذي يحظى بعلاقة قوية مع لاعبيه.

2/ برشلونة متواضع خارج الديار:

يحقق النادي الكتالوني نتائج متواضعة كلما لعب خارج كامب نو في الليغا بالموسم الحالي وهو أمر يصب في مصلحة المرينغي.

برشلونة جمع 18 نقطة فقط خارج الديار في الليغا هذا الموسم في المركز الرابع من المشاركة في 12 لقاء بينما ريال مدريد في الصدارة برصيد 25 نقطة عقب 13 لقاء.

الفريق الكتالوني خسر 4 مباريات وتعادل في 3 وفاز في 5 في 12 لقاء خارج ملعبه هذا الموسم في الليغا.

3/ ثغرة جونيور فيربو:

يعاني برشلونة من امكانية غياب الظهير الأيسر المخضرم جوردي ألبا عن لقاء الأحد بسبب الاصابة مما يعني ضرورة الدفع بجونيور فيربو.

الفريق الكتالوني يواجه الكثير من المتاعب الدفاعية عند تواجد الظهير الوافد من صفوف ريال بيتيس في الصيف الماضي.

4/ أزمة دفاعية:

يتفوق ريال مدريد على برشلونة دفاعيا في الموسم الحالي، الفريق الأبيض اهتزت شباكه 17 مرة مقابل 29 للفريق الكتالوني.

مع تواجد راموس وفاران وميندي وكارفخال معا يصبح دفاع ريال مدريد صلبا هذا الموسم بينما يعاني الفريق كلما شارك البرازيلي مارسيلو بصفة أساسية وهو من لعب أمام ليفانتي في خسارة الليغا وضد ريال سوسيداد في لقاء وداع كأس ملك إسبانيا.

برشلونة يعاني دفاعيا هذا الموسم في ظل تراجع أداء الثنائي الفرنسي كليمينت لينغليه وصامويل أومتيتي.

5/ انفجار فينيسيوس:

يخشى عشاق برشلونة من مهارات الشاب البرازيلي فينيسيوس جونيور في التفوق على البرتغالي نيلسون سيميدو في كلاسيكو بيرنابيو في ظل غياب سيرجي روبيرتو بسبب الإصابة.

البرازيلي الشاب انفجر في لقاء مانشستر سيتي رغم خسارة فريقه كما كان الأفضل في ريال مدريد في لقاء وداع الكأس أمام ريال سوسيداد وهو مصدر الخطورة الأكبر في ريال مدريد هذا الموسم رغم قلة أهدافه لكن يمنح الزملاء الكثير من الحلول الهجومية.