أسعار السلع ترتفع لمستويات “فوق الطبيعي”.. معادلة رقمية تكشف لك الارتفاع المعقول بفعل الدولار والارتفاع “الكاذب”

يس عراق: بغداد

شهدت الاسواق في محافظات العراق ارتفاعًا هائلًا باسعار السلع وسط غموض الموقف بشأن الارتفاع الحقيقي الناتج عن تخفيض قيمة الدينار وارتفاع الدولار، وبين الارتفاع الناتج عن “الجشع” والمبالغ به.

وشهدت محافظة كربلاء ارتفاعا غير مسبوق باسعار البيض، في وقت اعلنت مديرية الزراعة عن تحقيق الاكتفاء الذاتي منه، حيث شهدت اسواق المحافظة ارتفاعا بما نسبته ٢٥٪ في اسعار جميع السلع حتى ذات الانتاج الوطني بعد رفع سعر صرف الدولار، فيما ارتفع سعر طبقة البيض الواحدة الى ٧ الاف دينار ما اثر بشكل كبير على موائد المواطنين لاسيما الفقراء واصحاب الدخل المحدود”.

وقال مصدر، ان “الاسعار مرتفعة جدا قياسا باي وقت اخر، والمواطنين يتعرضون لجشع اصحاب المحال دون محاسبة او مراقبة من قبل الحكومة التي تكتفي بالتصريحات واطلاق الشعارات، متسائلا عن علاقة البيض الدي ينتج محليا باسعار سعر الصرف”.

 

من جانبه كشف الخبير الاقتصادي مصطفى سند، في ايضاح تابعته “يس عراق”، إنه “كان سعر الصرف (في السوق) 1250، بعد تغيير سعره اصبح 1400 “.

واضاف: “نقسم سعر الصرف الجديد 1400 تقسيم سعر الصرف القديم 1250 الناتج يساوي 1.12، يعني الزيادة 12% .”.

 

واشار الى انه “نضرب هذا الرقم بكل سلعة نستوردها من الخارج فالمفروض ينتج السعر الجديد، مايعني ان بطل الزيت الذي كان سعره 1250 دينار، يكون سعره الجديد 1400، لان سعره دولار فيكون سعره نفس سعر الصرف الجديد، وبطل الزيت الذي سعره كان 1500  المفروض يكون سعره 1680  دينار.

وبين ان ماحصل هو أن “بطل الزيت الذي سعره 1250 اصبح بـ2000 دينار,والذي كان سعره 1500 اصبح بـ2250 . دينار”.

ونصح سند المواطنين بـ”استخدام الرقم “1.12 بكل تسوقك، اي سعر فوقه تعتبر “مغلوب”.