أسعار النفط تتصاعد في العالم ومستقرة في موازنة العراق عند الـ42 دولار.. فائض الإيرادات سيذهب إلى جهتين

يس عراق: بغداد

كشف وزير النفط احسان عبد الجبار، عن وجهة المبالغ الزائدة لاسعار برميل النفط في موازنة 2021، بعد ان حددت الحكومة مصاريفها على اساس سعر برميل 42 دولارًا، فيما توقع استقرار اسعار النفط وبلوغها الـ57 دولارًا للبرميل خلال الربع الاول من العام الجاري.

وقال عبد الجبار، في تصريحات متلفزة، إن “الزيادة المتوقعة في أسعار النفط، من خلال المؤشرات الحالية، ورؤيتنا للسوق، تشير إلى ارتفاع مقبل في الأسعار”، مشيراً إلى أن “الزيادة التي ستحصل ستذهب إلى خفض العجوز في الموازنة المالية”.

وأضاف أن “الزيادة كذلك ستذهب إلى الإيفاء بمتطلبات المحافظات من البترودولار، وخاصة محافظة البصرة”.

 

واشار الى ان “خفض الإنتاج الطوعي السعودي البالغ مليون برميل يوميا سيساعد على استقرار السوق”، مشيرا الى ان “العراق يجري محادثات مع أوبك ومنتجي النفط المتحالفين معها للسماح له بتأجيل التعويض عن زيادة إنتاج سابقة، وهناك تفهم لوضع العراق وأزمته المالية”.

 

وتابع أن “طلب التأجيل لا يعني أن العراق لن يمتثل إلى التزاماته حيال اتفاق أوبك+ وأنه ملتزم بخفض إنتاجه لصيانة استقرار السوق”، مبينا ان “عدم التزام إقليم كردستان العراق بحصته من خفض الإنتاج هو السبب الرئيسي في مستوى الامتثال المتدني في الآونة الأخيرة والبالغ 79%، من التخفيضات المتعهد بها في إطار اتفاق أوبك+”.

و أكد إن “الإقليم لم يلتزم باتفاق أولي مع الحكومة المركزية على خفض إنتاجه 20%، بما يقارب 80 ألف برميل يوميا، مضيفا أنه واصل الإنتاج عند 430 ألف برميل يوميا”.

وأشار إلى أن “إقليم كردستان يصدر النفط بسعر أقل من السوق، بعشرة دولارات، وهذه خسائر على الاقتصاد الوطني”، لافتاً إلى أن “الديون على وزارة الكهرباء قد تصل إلى 10 تريليون”.