أسعد العيداني.. الطريق مغلق.. عبد المنعم الاعسم

كتب الصحافي عبد المنعم الاعسم:

حرامي من طراز “مُحسّن”. يتحدث بهدوء. يبتسم كثيرا. لكن وظيفته السابقة “مدير بنك البلاد الاسلامي” سيئ الصيت تتغلب على عبارته فيكشف عن انياب. وامارات جشع.

*روى العبادي مرة (امام ثلاثين من الصحفيين- وكاتب السطور منهم) وكانت البصرة تغلي بالعصيانات الشعبية، قال: حوّلنا الى محافظ البصرة (العيداني) عاجلا مبلغ حوالي 3 مليار دولار (كما اتذكر) لتشغيل المشاريع المتوقفة وبناء المدارس وامتصاص البطالة وتأمين ماء الشرب.. وكان ذلك في منتصف تشرين الاول 2017 .. وبعد اسبوعين (والحديث للعبادي)..”قمتُ بزيارة البصرة ولم أجد اثرا لا للمبلغ ولا للمشاريع وقال لي العيداني ان المبلغ صُرف لمديونيات على المحافظة..هههههههه”.. والضحكة كانت للعبادي.. وهناك تصريح شهير (منشور) للعبادي عن وجود مافيات متنفذة في البصرة.

*في رقبتك.. اسعد العيداني.. قرصنات برائحة خانقة يتحدث عنها البصريون بالارقام.. واضفتَ لها دماء اشرف بنات البصرة وأبنائها.. ونُقل عنك القول لمقربين.. انك تعرف القتلة، بالاسماء، وقلتّ ايضا.. انك نصحتَ زعماء مليشيات القتل ان يكتفوا بتهديد المتظاهرين باطلاق النار بالهواء، لا بقتلهم.. (كذاب).

*اسعد العيداني..ان تكون رئيس حكومة.. فان كل واحد منا (اينما يكون)سيخاف على مصير ثروات بلاده.. ويخاف على حياته.