أشهر 10 عمليات احتيال وأكثرها تكلفة على مر التأريخ.. حيل “لا تخطر على البال”

يس عراق: متابعة

استعرض تقرير صحفي، أشهر 10 عمليات احتيال على مر التأريخ، بأشكال بعضها شهير وبعضها مستحدث، حيث تنطوي عمليات الاحتيال المالي على الكثير من الأشكال من بينها تزوير الوثائق، أو أن يحاول شخص ما بيع شيء لا يملكه لشخص آخر، فيما أصبحت العملة الرقمية “بتكوين” مصدرًا للاحتيال أيضًا.

وتعد سلسلة بونزي شكلاً قديمًا من أشكال الاحتيال، وهي عبارة عن  نظام بيع هرمي، يتمثل في وعد بالربح كبير، ويمول هذا الربح من أموال المستثمرين الجدد حتى انفجار فقاعة المضاربة.

ويحمل هذا النظام اسم تشارلز بونزي الذي يعد من أكبر المحتالين في التاريخ الأمريكي، والذي ألقي القبض عليه عام 1920 بتهمة الاحتيال على آلاف الأشخاص.

وقد تؤدي جرائم الاحتيال إلى خسارة الشركات مليارات الدولارات وإفلاسها، وغالبًا ما تُفرض عقوبات هائلة على الشخص أو الأشخاص المتسببين في الأمر.

 

 

وفيما يلي 10 من أشهر عمليات الاحتيال المالي وأكثرها تكلفة وفقًا لتقرير نشره “بيزنس إنسايدر”.

 

 

 

10- بتكوين سيفنجز آند تراست – Bitcoin Savings and Trust

قام مؤسس هذه الشركة تريندون شيفرز بالاحتيال على المستثمرين بطريقة بونزي من خلال شركته، فبحلول عام 2012 كان شيفرز قد استحوذ على 146 ألف بتكوين من خلال شركته مكلفًا المستثمرين 1.2 مليون دولار.

 

 

 

9- كولومبيا – Columbia

في عام 1994 اندمجت شركتا ” America of Corporation Hospital The” و”كولومبيا” للرعاية الصحية لتشكيل شركة تدير 192 مستشفى، إلا أن مكتب التحقيقات الفيدرالي حين داهم الشركة عام 1997 وجد دليلاً على قيامها بالتزوير.

اضطرت الشركة لدفع غرامة 1.74 مليار دولار، وأُجبر المدير التنفيذي ريك سكوت على تقديم استقالته.

 

 

 

8- وورلد كوم – WorldCom

تعرضت شركة الاتصالات “وورلد كوم” لفضيحة كبيرة بعد أن تم الكشف عن مخالفات وغش محاسبي في كشوف الشركة، وتضخيم أصولها بنحو 11 مليار دولار، وقد أعلنت الشركة إفلاسها عام 2002، وسُجن مديرها التنفيذي والمدير المالي.

 

 

 

7- فرانك أباغنيل – Frank Abergnale

يعد فرانك أباغنيل من أشهر المحتالين في التاريخ، حتى أن قصته تحولت إلى فيلم “Catch Me If  You Can” عام 2002 وقام بدوره الممثل ليوناردو دي كابريو.

قام أباغنيل بالكثير من عمليات النصب حيث زور أوراقا للعمل كطيار وطبيب وأستاذ جامعي رغم أنه لم يحظ بأي تدريب في أي من هذه المجالات، كما قام بتزوير الشيكات وجوازات السفر والتراخيص وبطاقات الهوية.

 

 

6- بيرنارد مادوف – Bernie Madoff

يقضي الرئيس السابق لبورصة ناسداك الإلكترونية حاليًا عقوبة السجن لمدة 150 عامًا بعد قيامه بالاحتيال على المستثمرين من خلال طريقة بونزي، وتسببه في فقدان المستثمرين نحو 65 مليار دولار، وقد تم اعتقاله عام 2008 بعد أن قدم ابناه بلاغًا ضده.

 

 

5- إنرون – Enron

كانت شركة إنرون في هيوستن واحدة من أكبر شركات الكهرباء، إلا أنها انهارت عام 2001 بعد دخولها في صفقة اندماج فاشلة، وكانت هذه أكبر حالة إفلاس في الولايات المتحدة في ذلك الوقت.

وتمثلت عملية الاحتيال في المبالغة في أرباح الشركة، وقد وجهت اتهامات خاصة بإعاقة سرقة العدالة وغسيل الأموال لعدد من المديرين التنفيذيين.

 

 

 

4- تشارلز بونزي – Charles Ponzi

يرجع لهذا المهاجر الإيطالي والذي عاش في بوسطن بالولايات المتحدة أصل تسمية سلسلة بونزي، فقد تمكن هذا الرجل بين عامي 1918 و1920 من الاحتيال على آلاف الأشخاص وجمع 7 ملايين دولار قبل أن يُلقى القبض عليه.

تمثل احتياله في بيع قسيمة خاصة بالبريد تُستخدم لشراء الطوابع في أي بلد في العالم، بحيث يمكن شراؤها من بلاد ذات عملة ضعيفة، وبيعها في بلد ذات عملة قوية لتحقيق ثروة من فرق السعر.

وقد وعد بونزي العملاء بتحقيق عوائد تصل إلى 50%، إلا أنه فشل في ذلك بسبب عدم وجود قسائم كافية توفر العوائد التي وعد بها، لذلك أصبح يدفع عوائد المستثمرين القدامى من أموال المستثمرين الجدد حتى انفجرت الفقاعة.

 

 

 

3- كيربيجون كالدويل وجريج سميث – Kirbyjon Caldwell and Greg Smith

وجهت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية اتهامات لكل من كيربيجون كالدويل وجريج سميث بالتورط في خداع أشخاص وجذبهم للاستثمار في سندات صينية قديمة بلا قيمة، ووعدهم بعائدات كبيرة، حيث قاما الاثنان بالاحتيال على 29 مستثمرًا وحصلوا منهم على 3.4 مليون دولار.

قد يواجه المتهمان عقوبة السجن لمدة 30 عامًا، وغرامة قدرها مليون دولار، بالإضافة إلى عقوبات أخرى.

 

 

 

2- ثيرانوز ” Theranos”

وعدت إليزابيث هولمز المديرة التنفيذية لشركة “ثيرانوز بأنها ستغير عالم الطب بتكنولوجيا جديدة، مما جذب المستثمرين للاستثمار في شركتها، إلا أنه تم الكشف فيما بعد عن أن الشركة تستخدم تكنولوجيا شركات أخرى وتنسبها لنفسها.

اتهمت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية هولمز بضخ أكثر من 700 مليون دولار من أموال الشركة في استثمارات خارجية، ووافقت هولمز على دفع 500 ألف دولار غرامة، وتسليم أكثر من 19 مليون سهم في الشركة، بالإضافة إلى منعها من العمل في أي شركة عامة لمدة 10 سنوات.

 

 

1- ويلز فارجو – “Wells Fargo”

تعرض بنك “ويلز فارجو” لفضيحة كبيرة بعد الكشف عن  فتح موظفيه ملايين الحسابات الوهمية وغير الموثقة إثر ضغوط لزيادة المبيعات.

وقد تم فصل 5 آلاف موظف لتورطهم في هذه الفضيحة، كما قدم الرئيس والمدير التنفيذي للبنك جون شتومف استقالته بعد أسابيع من هذه الفضيحة.

وقد وافق البنك على دفع غرامة بقيمة مليار دولار لمكتب حماية المستهلك ومكتب مراقبة العملة لتسوية الادعاءات الموجهة ضده، إضافة لدفع غرامة للعملاء المتضررين.